سوريا

بالفيديو: إصابة غامضة وموت غامض.. وفاة رستم غزالي الرجل القوي في النظام السوري

منزل رستم الغزالي ( الصورة من يوتيوب)

أعلن في دمشق صباح الجمعة عن وفاة رستم غزالي مسئول الأمن السياسي السابق في سوريا صباح الجمعة. الوفاة أعلنتها أسرة غزالي بعد أكثر من شهر على دخوله المستشفى للعلاج من إصابات أصيب بها في حادث لايزال يشوبه الكثير من الغموض.

إعلان

فغزالي المسئول الثاني في الأجهزة الاستخباراتية السورية كان قد أقصي من منصبه اثر شجار مع رئيس الاستخبارات العسكرية السورية اللواء رفيق شحادة في ذات الوقت.
 
ووفقا لمصدر أمني سوري فإن إقصاء الضابطين الكبيرين جاء بعد تعرض اللواء غزالي للضرب على أيدي رجال اللواء شحادة.
  
روايات متعددة
 
وكالة الأنباء الفرنسية قالت في حينها إن أسباب نقل غزالي إلى المستشفى لم تتضح. والرواية الرسمية السورية المنسوبة لمصدر أمني قالت إن سبب الشجار بين غزالي وشحادة مرده رغبة رستم غزالي في خوض المعركة التي يخوضها الجيش السوري ضد المعارضة المسلحة في منطقة درعا مسقط رأس غزالي. وهو الأمر الذي قابله شحادة بالرفض التام.
 
أما مواقع التواصل الاجتماعي فنشرت روايات مختلفة. بعضها تحدث عن رفض رستم غزالي تسليم منزله الفخم في منطقة درعا لنائب قائد الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" الذي كان يريد أن يجعل منه قصرا لغرفة عمليات الحرس الثوري في جنوب سوريا.
 
ورواية أخرى أشارت إلى أن سبب الخلاف هو إرسال غزالي لضباط لمراقبة تحركات سليماني في منطقة دير الزور مما أغضب المسئول الإيراني. وأثار بالتالي حفيظة رفيق شحادة.
  
والملفت هو أن مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت قبل عدة أشهر فيديو يظهر تفجير منزل رستم غزالي على أيدي مسلحين عرفوا عن أنفسهم بأنهم "أنصار النظام السوري". وقالوا إنهم فجروا المنزل لكي لا يقع بأيدي المقاتلين "الإرهابيين".
  
المتحكم في صيف وشتاء لبنان
 
كان اللواء رستم غزالي يعتبر من أقوى رجال الرئيس السوري بشار الأسد. وخلافا لما يعتقد فهو ينتمي للطائفة السنية. وقد شغل منصب قائد الاستخبارات السورية في لبنان خلال الفترة الممتدة بين عامي 2002 و2005، وهو عام انسحاب القوات السورية في لبنان ومطالبة قسم من اللبنانيين بانسحاب الجيش السوري ورفع الوصاية السورية عن لبنان. وكان غزالي يتدخل في الشأن اللبناني مما دعا البعض يطلق عليه اسم "المفوض السامي" والبعض الآخر بأنه يتحكم في" صيف وشتاء لبنان".
 
وبعد عودته إلى سوريا تولى مسؤولية الأمن السياسي في دمشق. وفي العام 2012 أي بعد عام من الاحتجاجات عين رئيسا لجهاز الأمن السياسي .
 
وقد أشار العديد من الشهود في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري أشار إلى أن اللواء رستم غزالي هو أحد المشتبه فيهم الرئيسيين في عملية الاغتيال .
 
 
شاهد قصر رستم غزالي قبل تدميره
 

منزل رستم غزالي قبل تدميره

 
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم