تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الهجرة السرية

فيديو: مهاجر سوري غريق: يعتذر لأحبائه والعالم عن غرقه

قوات خفر السواحل المالطية ترمي زجاجات المياه لمهاجرين سريين على أحد القوارب 23-04-2015 (المصدر:رويترز)
نص : فراس حسن
4 دقائق

يتداول السوريون على شبكات التواصل الاجتماعي نصا لرسالة، يقولون إن مهاجرا سوريا غرق في المتوسط، كتبها في لحظات غرق مركبه.

إعلان

وتقول الرواية أن الرسالة وجدت في جيب الشاب الذي لم تحدد هويته بعد انتشال جثته مع جثث أخرى بعد غرق مركبهم الذي كان يحوي المئات من المهاجرين السريين خلال رحلتهم إلى الشواطئ الأوروبية مطلع الأسبوع الحالي.

 

رسالة اعتذار من غريق سوري لأحبائه والعالم

الفيديو إنتاج راديو ألوان 2015

وجاء في نص الرسالة:

"أنا آسف يا أمي لأن السفينة غرقت بنا ولم أستطع الوصول إلى هناك يقصد أوروبا، كما لن أتمكن من إرسال المبالغ التي استدنتها لكي أدفع أجر الرحلة.

لاتحزني يا أمي إن لم يجدوا جثتي، فماذا ستفيدك الآن إلا تكاليف نقل وشحن ودفن وعزاء.

أنا آسف يا أمي لأن الحرب حلّت، وكان لا بد لي أن أسافر كغيري من البشر، مع العلم أن أحلامي لم تكن كبيرة كالآخرين، كما تعلمين كل أحلامي كانت بحجم علبة دواء للكولون لك، وثمن تصليح أسنانك.

بالمناسبة لون أسناني الآن أخضر بسبب الطحالب العالقة فيه، ومع ذلك هي أجمل من أسنان الديكتاتور.

أنا آسف يا حبيبتي لأنني بنيت لك بيتاً من الوهم، كوخاً خشبياً جميلاً كما كنا نشاهده في الأفلام، كوخاً فقيراً بعيداً عن البراميل المتفجرة وبعيداً عن الطائفية والانتماءات العرقية وشائعات الجيران عنا.

أنا آسف يا أخي لأنني لن أستطيع إرسال الخمسين يورو التي وعدتك بإرسالها لك شهرياً لترفه عن نفسك قبل التخرج.

أنا آسف يا أختي لأنني لن أرسل لك الهاتف الحديث الذي يحوي "الواي فاي" أسوة بصديقتك ميسورة الحال.

أنا آسف يا منزلي الجميل لأنني لن أعلق معطفي خلف الباب.

أنا آسف أيها الغواصون والباحثون عن المفقودين، فأنا لا أعرف اسم البحر الذي غرقت فيه.

اطمئني يا دائرة اللجوء فأنا لن أكون حملاً ثقيلاً عليك.

شكراً لك أيها البحر الذي استقبلتنا بدون فيزا ولا جواز سفر، شكراً للأسماك التي ستتقاسم لحمي ولن تسألني عن ديني ولا انتمائي السياسي.

شكراً لقنوات الأخبار التي ستتناقل خبر موتنا لمدة خمس دقائق كل ساعة لمدة يومين.

شكراً لكم لأنكم ستحزنون علينا عندما ستسمعون الخبر.

أنا آسف لأني غرقت.."

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن تأكيد صحة الرواية، وإن كانت الرسالة حقيقية أم لا، فقد تكون عملا لأحد الفنانيين السوريين  قام بتسجيل الرسالة المفترضة على شريط يوتيوب (شاهد في الأعلى).

ما يدعو إلى الشك بأنها أحد الأنشطة التي يطلقها سوريون من أجل الترويج للقضية السورية.. خصوصا الرسالة نشرت قبيل القمة الاستثنائية للقادة الأوروبيين في بروكسل التي كرسوها لمواجهة أزمة المهاجرين السريين عبر محاربة المهربين. بعد تضاعف الضغوط على حكوماتهم لمعالجة أزمة المهاجرين عبر البحر المتوسط بعد حادثة الغرق التي وقعت الأحد الماضي وأودت بحياة أكثر من 800 شخص معظمهم من السوريين والفلسطينيين وبينهم نساء وأطفال، كانوا متوجهين بقارب من السواحل الليبية إلى الشواطئ الإيطالية بحثا عن الأمان في أوروبا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.