فرنسا

هولا ند يدافع عن مشروع قانون تعزيز الاستخبارات

( رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية

يصادق النواب الفرنسيون الثلاثاء على مشروع قانون حول الاستخبارات تضعه الحكومة في إطار العمل على مكافحة الإرهاب.

إعلان

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولا ند دافع شخصيا عن مشروع القانون الذي نددت به شخصيات سياسة وجمعيات مدافعة عن الحقوق الفردية والحريات العامة وتخوفت من أن يؤدي إلى "القضاء على الحريات".

في خطوة غير مسبوقة أعلن هولا ند انه في ختام النقاشات البرلمانية بعد عرض مشروع القانون على مجلس الشيوخ، سيرفع الملف إلى المجلس الدستوري للحصول على "ضمانات" بأنه "مطابق" للدستور.

لكن موقف الرئيس لم يكن كافيا لتبديد المخاوف وعمد المعارضون إلى الدعوة إلى تجمع احتجاجي ضد فرض "أساليب مراقبة تنتهك الخصوصية".

شعار التجمع المقرر بالقرب من الجمعية الوطنية هو "24 ساعة قبل 1984" في تلميح إلى رواية جورج اوريل التي تصف نظام مراقبة معممة.

مشروع القانون يحدد في آن مهمات أجهزة الاستخبارات، لتامين الحماية من الأعمال الإرهابية إلى التجسس الاقتصادي ونظام الترخيص والمراقبة لاستخدام بعض تقنيات التجسس مثل التنصت ونشر الكاميرات أو برامج التجسس الالكترونية والوصول إلى بيانات الاتصال بالشبكة.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن