تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فلسطين ـ إسرائيل

إسرائيل تخلي تجمعات بدوية فلسطينية في الاغوار وتسيطر على المنطقة بحجة التدريبات العسكرية

موقع للقوات الإسرائيلية في منطقة الأغوار الشمالي (المصدر: مونت كارلو الدولية)
نص : شروق أسعد
2 دقائق

أخطرت إسرائيل أربعة تجمعات فلسطينية يقطنها أكثر من خمسين عائلة فلسطينية بضرورة إخلاء منازلها البدوية تمهيدا لهدمها وترحيلهم من منطقة الأغوار الشمالية بذريعة حاجتها لتلك المنطقة للقيام بتدريبات أمنية وعسكرية.

إعلان

 

وسبق أن قام الجيش الإسرائيلي بإخلاء مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية في منطقة الأغوار الشمالية ليحولها إلى مناطق تدريب عسكري، أراض أحرقت مزروعاتها، وزرعت فيها بعض الألغام، ونشرت فيها الدبابات والآليات والجنود والمدفعية.

وتسير إسرائيل في النهج منذ سنوات لكنه تصاعد في الأشهر الأخيرة. ما دعا سكان المنطقة للقلق والخوف، فهم لا يجدون مكانا يذهبون إليه.

 

إحدى العائلات الفلسطينية البدوية التي تلقت إخطارا بالهدم قالت لـ "مونت كارلو الدولية: "إذا كان الهدف هو حاجة إسرائيل للمنطقة للتدريبات العسكرية لماذا تقوم إسرائيل بإخلائنا فقط وفي المقابل لماذا لم تخل إي منزل في المستوطنات التي تتوسع في تلك المنطقة؟".

بعض المؤسسات الشعبية والإنسانية قامت بجولة ميدانية في منطقة الأغوار لإلقاء الضوء على تلك المنطقة والمطالبة بالحماية لسكانها. من بين هذه المؤسسات "الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان" و"ائتلاف الحق بلا أرض" و"المجلس الشعبي للأغوار".

صلاح الخواجا من "الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان" اعتبر أن إسرائيل تتذرع بالتدريبات العسكرية لإخلاء من تبقى من الفلسطينيين في تلك المنطقة لإحكام السيطرة عليها وتوسيع الاستيطان وإقامة المشاريع الزراعية. وتشكل منطقة الأغوار الشمالية 18 بالمئة من مساحة الضفة الغربية، فهي أراضٍ واسعةٍ بعدد سكان قليل ، لكنها منطقة غنية بآبار المياه وبالأرض الخصبة وهي حدود الضفة من الشرق مع الأردن.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.