تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة قدم - ليونيل ميسي

بالفيديو: ليونيل ميسي يرتكب "جريمة حرب" في حق بواتنغ

ميسي يسجل هدفه الثاني أمام بايرن مونيخ بعدأن تخلص من المدافع بواتنغ ( تويتر)

تمزق جيروم بواتنغ مدافع بايرن ميونيخ مرتين أمس في المباراة التي جمعت فريقه مع نادي برشلونة. الأولى فنيّا بقدم العبقري ليونيل ميسي، والثانية على مواقع التواصل الاجتماعي التي سخرت من الإذلال الذي تعرض له أمام هداف برشلونة الاسباني.

إعلان

بعد ثلاث دقائق على افتتاحه التسجيل في مرمى بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، اخترق ميسي المنطقة البافارية وبتمويه خاطف انهار المدافع العملاق وطرح نفسه أرضا كمن فقد وعيه مفسحا المجال أمام العبقري الصغير الذي زرع هدفه الثاني في مرمى مانويل نوير في المباراة التي انتهت بثلاثية نظيفة لمصلحة برشلونة.   

 
تركزت السخرية على خضوع كاحلي بواتنغ بفعل التمويه السريع الذي قام به ميسي، في مباراة لم ينجح فيها بطل العالم 2014 ودوري أبطال أوروبا سابقا سوى بنسبة 14% من تدخلاته الأرضية على لاعبي برشلونة.      
 
لاعب الوسط الانكليزي السابق جيمي ريدناب رأى أن "ما فعله ميسي لبواتنغ في الهدف الثاني كان غير قانوني".أما زميله السابق جيمي كاراغر والمحلل الرياضي حاليا في شبكة "سكاي" فقد قال إن ميسي جعل من بواتنغ: "طفلا في سرير ألعابه".   
 
كتبت صحيفة "دايلي مايل" البريطانية :" بواتنغ أحرز بطولة العالم، دوري أبطال أوروبا وثلاثة ألقاب في الدوري الألماني، لكن هذا لم يجنبه الإذلال على شبكة الانترنت".
 
أما المدافع الألماني روبرت هوث فكتب: "ليس هناك أسوأ من الركض إلى الخلف في كرة القدم، ووجها لوجه مع ميسي".
         
فتح بعض القراء حسابات وهمية من اجل التبرع لإصلاح كاحلي مدافع هامبورغ ومانشستر سيتي الانكليزي السابق، فيما أضاف آخرون إلى سيرته الذاتية تاريخ وفاته: 6 أيار/مايو 2015، ودعوا إلى حمل شارات سوداء حدادا على روحه، فيما شارك البعض "عائلة بواتنغ مأساتها لأنه لا يستحق الوفاة على ارض الملعب".
        
الكاتب الشهير غرانت واهل في "سبورتس ايلوسترايتد" رأى انه: "ينبغي أن يكون هناك تعبير اكبر من تكسير الكواحل لوصف ما تسبب به ميسي لبواتنغ"، فيما رأى آخرون أن قائد منتخب انكلترا السابق ستيفن جيرارد سيتنفس الصعداء بعد انزلاقاته الشهيرة مع ليفربول، لان بواتنغ سيأخذ الشعلة منه.
         
ويرى البعض أن بواتنغ دفع غاليا ثمن مغامرة مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا بالضغط على لاعبي برشلونة، إذ اعتبر المدرب السابق للفريق الكاتالوني انه لا إمكانية بإيقاف ميسي ورفاقه إلا بحرمانهم من الكرة. صمدوا لغاية الدقيقة 75 قبل أن ينهار بواتنغ والمغربي المهدي بنعطية أمام ميسي والبرازيلي نيمار والاوروغوياني لويس سواريز.
         
موقع "بادي باور" الشهير للمراهنات نشر صورة فيها نصب تذكاري لبواتنغ على العشب الأخضر لمستطيل ملعب "كامب نو" حيث أقيمت المباراة أمام اقل من مئة ألف متفرج.
         
كتب مشجع: "الرجاء استدعاء محكمة العدل الدولية في لاهاي! لقد شاهدنا للتو جريمة حرب"، فيما كتب المراسل ايان ماكينتوش: "شاهدوا اللقطة على البطيء وترون اللحظة الفعلية عندما أوحى ميسي بأنه يريد الذهاب إلى اليسار ثم سحب بطاريات بواتنغ".
 

ليونيل ميسي يرتكب "جريمة حرب" في حق بواتنغ

 
 
 
 
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.