اليمن-تنظيم القاعدة

من هو نصر الأنسي القيادي في القاعدة الذي قتلته الولايات المتحدة ؟

نصر الأنسي
نصر الأنسي (الصورة من يوتيوب)

أسفرت غارة لطائرة أميركية من دون طيار عن مقتل القيادي في "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" نصر الأنسي، وفقا لما أعلن التنظيم الجهادي. فمن هو نصر الأنسي ؟

إعلان

 سطع نجم نصر الأنسي من خلال ظهوره المتلاحق في الإعلام والذي كان آخره في شريط فيديو في 14 كانون الثاني/يناير الماضي وأعلن فيه مسؤولية التنظيم عن الهجوم الذي استهدف صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة "ثأرا" ،كما قال، للنبي محمد.

وكان قد سبق ذلك ظهور آخر للأنسي، في كانون الأول/ديسمبر 2014، حمل فيه  الرئيس الأميركي باراك اوباما المسؤولية عن مقتل رهينتين أميركي وجنوب إفريقي أثناء عملية أميركية فاشلة عشية انتهاء مهلة حددتها القاعدة.
تقول السيرة الذاتية لنصر بن علي  الآنسي الملقب بأبو زياد إنه من مواليدتعز في اليمن  في 8 / 10 / 1975م.
 
نشأ ودرس نصر الأنسي في مدارس صنعاء، والتحق بعد إتمام المرحلة الثانوية بجامعةالإيمان التي يرئسها  الشيخ عبد المجيد الزنداني القيادي البارز في حزب الإصلاح في عام 1993م
في 1995، توجه إلى البوسنة، ومكث فيها قرابة العام، ثم غادرها إلى كشمير، وأراد التوجه إلى طاجكستان ولكنه لم يتمكن من  ذلك بسبب "كثافة الثلوج".
 
سافر عام 1995 إلى البوسنة أين خضع لبعض الدورات العسكرية على أيدي جهاديين مثل "أبو ثابت المصري" و"أبو يوسفالكويتي" و غيرهما.  وشارك في القتالضد الصرب.
في عام 1996، انتقل الآنسي إلى كشمير مع مجموعة من المقاتلين، وغادرها بعد أن رفضت الحكومة الباكستانية فتح جبهة للقتال هناك، لينتقل رفقة مقاتلين آخرين إلى أفغانستان وهناك التحق بمعسكر في جلال أباد، ثم اتجه الى طاجكستان لفتح جبهة ضد الروس في حدودها الجنوبية المتاخمةلأفغانستان، لكنه رجع أدراجه مع رفقائه بسببحلول فصل الشتاء وكثافة الثلوج.
 
تزوج نصر بن علي الآنسي بعد عودته إلى اليمن عام 1997، ثم غادرها للقتال في الشيشان وعاد إليها من جديد بعد أن تعذر عليه  الدخول إلى هذا البلد.
غادر الآنسي مع عائلته اليمن إلى أفغانستان في عام 1998،أين التقىبقائد تنظيم القاعدة الشيخ أسامة بن لادن، ثم انتقل في  1999م من مجال الإدارة في تنظيم القاعدة بافغانستانإلى الميدان ، ثم عاد إلى اليمن حيث ألقي القبض عليه في مطار صنعاء وسُجن في الأمن السياسي بصنعاء مطلع العام 2002.
 
أفرج عنه بعد ستة أشهر قضاها في السجن ومُنع من السفر لكنه واصل نشاطه بشكل سري. و مع انطلاق ما سمي بثورات الربيع العربي في عام 2011  ،ظهر في حركةالاحتجاجات الشبابية بأنشطة تجنيد للقتال ضد النظام اليمني ، ليكشف تنظيمالقاعدة في جزيرة العرب رسميا، عضوية الأنسي القيادية التي ظلت"سرية" لسنوات، في مشوار التنظيم الجهادي مع رفقائه فيالتنظيم بفرعيه "اليمني والسعودي".
 
 و بنهاية عام 2012، أشيعت أنباء عن تمكن جهاز الأمن القومي اليمني"المخابرات "، من اعتقاله، لكن الأنسي ظهر بعد أشهر من ذلك فيمقابلة مع إحدى الصحف المحلية، نفى فيها اعتقاله ومن ثم إطلاقه أو حتى تهريبه منمقر اعتقاله.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن