تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

الشيعة مجددا هدف للاعتداءات في باكستان

الصورة من رويترز
الصورة من رويترز سيارات الإسعاف و تجمع للناس خارج المستشفى بعد هجوم على حافلة في كراتشي، باكستان، 13 مايو 2015
نص : فوزية فريحات
2 دقائق

أحدث أعمال العنف في باكستان ضد الأقليات الدينية اعتداء اليوم الذي أسفر عن مقتل ثلاثة وأربعين شخصا حسب آخر حصيلة، بينهم ست عشرة امرأة من أصل ستين راكبا من الشيعة في حي سافورا غوت جنوب كراتشي ، كانوا على متن الحافلة التي استهدفها ستة مسلحين على الأقل كانوا على دراجات نارية .

إعلان

ويندرج هذا الاعتداء في إطار الهجمات المكثفة التي شهدتها الأعوام الأخيرة ضد أفراد الأقلية الشيعية التي تشكل نحو عشرين في المائة من تعداد السكان في باكستان.وقد ألغى قائد الجيش الجنرال رحيل شريف زيارة رسمية إلى سريلانكا بسبب اعتداء اليوم الذي لم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عنه، لكنه يحمل على ما يبدو بصمات مجموعة عسكر جنقوي السنية المتطرفة المسؤولة عن عدد كبير من الاعتداءات على الطائفة الشيعية في أنحاء البلاد ،علما بان جماعات منشقة عن حركة طالبان قامت بتفجير عدد من مساجد الشيعة أيضا هذا العام .

 في الحيثيات كما روت الشرطة فتح المسلحون النار بداية على سائق الحافلة ما لبثوا أن استهدفوا الركاب دون تمييز قائد شرطة ولاية السند و كبرى مدنها كراتشي قال:" من الواضح أن الهدف من الهجوم هم أبرياء من الشيعة ،موضحا أن المهاجمين كانوا يحملون مسدسات من عيار 9 ملم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.