تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قمة كامب ديفيد

مفتاح نجاح القمة الأمريكية الخليجية معاهدة أمنية ولكن ...

( الصورة من فرانس24)
نص : فوزية فريحات
2 دقائق

إن غياب ثلاثة من قادة الخليج عن قمة كامب ديفيد مؤشر على ان النتائج لن تكون بمستوى الآمال الخليجية المتمثلة بالحماية في مواجهة الخطر الإيراني.

إعلان
 
استبقت صحيفة نيويورك تايمز لقاءات الوزير كيري في الرياض لتؤكد ان ما يحمله من عروض أمنية سيحدد مستوى التمثيل في قمة كامب ديفيد وهكذا كان، حتى أن مسؤولا خليجيا اسرّ لصحيفة وول ستريت جورنال بأنه لم يحصل من التقدم في ملفي سوريا وإيران  ما يستحق عناء توجه الملك سلمان الى واشنطن، وان كان التبرير الرسمي بدء الهدنة الانسانية في اليمن.
 
ما يريده الخليجيون بقيادة الرياض هو معاهدة امنية تتكفل بموجبها واشنطن بحماية امنهم على غرار تلك المبرمة مع طوكيو  وشراء اسلحة متقدمة جدا. غير ان تلبية مثل هذه الطلبات يقتضي مصادقة الكونغرس الامريكي المتمسك بمبدأ  الابقاء على التفوق العسكري الاسرائيلي في المنطقة .
 
أحد أھم أھداف ھذه القمة سیكون تشكیل بنیة دفاع مشتركة في الخلیج تشمل مكافحة الإرھاب والأمن البحري والأمن الالكتروني ومنظومات الدفاع البالستیة المضادة للصواریخ، أما الآلية فلا تزال غير واضحة المعالم.
 
في موازاة ذلك، أوضح مسؤول أمريكي ان إدارة اوباما تحضّر لبيان رئاسي حول أمن الخليج ومن سمة البيانات انها غير ملزمة بالنسبة للرئيس المقبل.
 
واذا اضفنا الى ذلك ان الرئيس اوباما سيحث حلفاءه الخليجيين إلى الالتفات إلى الاخطار المحدقة بهم من الداخل، فإن مهمته في تبديد قلق القادة الخليجيين ستكون اكثر من صعبة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.