تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر-مالي

المتمردون الطوارق يوقعون بالأحرف الاولى على اتفاق الجزائر للسلام

(الصورة من يوتيوب)

وقع المتمردون الطوارق في شمال مالي اليوم الخميس 14 مايو/أيار بالأحرف الأولى على اتفاق السلام بالجزائر على أن يتم التوقيع النهائي الجمعة في باماكو.

إعلان

 وفد تنسيقية حركات أزواد التي تضم الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد وحركة أزواد العربية المنشقة كان توجه الى الجزائر الأربعاء 13 أيار/مايو الجاري.

ورفضت التنسيقية التوقيع في مارس/آذار إلى جانب الحكومة المالية والحركات الثلاث الأخرى وهي حركة أزواد العربية وتنسيقية شعب أزواد وتنسيقية الحركات والجبهات الوطنية للمقاومة
.
وكانت الجزائر التي ترعى الوساطة الدولية في الأزمة المالية، وفرنسا عضو الوساطة والقوة العسكرية المنتشرة في البلاد، طالبتا الأطراف المالية التوقيع على اتفاق السلم والمصالحة
.
وينص الاتفاق على إنشاء مجالس محلية بصلاحيات كبيرة ومنتخبة بالاقتراع العام والمباشر، ولكن بدون استقلال ذاتي في شمال البلاد أو نظام اتحادي وفقاً لما طالبت به حكومة باماكو
.
ولا تعترف الحكومة المالية بمنطقة أزواد، وهي التسمية التي يطلقها المتمردون على شمال البلاد، كإقليم سياسي ولكن فقط "كواقع إنساني".
                                                                                                         المصدر أ ف ب

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن