اسرائيل

صحف ومواقع يهودية متشددة تزيل صور النساء في الحكومة الإسرائيلية الجديدة

الصورة عن موقع Behadrei Haredim اليهودي المتشدد
إعداد : مونت كارلو الدولية

أزالت اثنتان من كبريات الصحف اليهودية المتشددة في إسرائيل الوزيرات الثلاث من الصورة الرسمية لحكومة بنيامين نتانياهو الجديدة التزاما منها بمبدأ عدم نشر صور نساء.

إعلان

وتتوسط الوزيرات الثلاث بقية الوزراء ويتقدمهم نتانياهو والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في النسخة الرسمية التي وزعتها الحكومة على وسائل الإعلام . والوزيرات في حكومة ناتانياهو الجديدة هن وزيرة الرياضة والثقافة ميري ريغيف ووزيرة العدل ايليت شاكيد ووزيرة المتقاعدين جيلا غامليل.

وقد نشر موقع "بيحدري حريديم" اليهودي المتشدد الصورة الرسمية ولكن بعد أن شوش على صور الوزيرات الثلاث بواسطة برنامج فوتوشوب لتعديل الصور. أما الصحافة الورقية التابعة للتيار الديني المتشدد فقد اختارت من جانبها أن لا تنشر الصورة من أساسها.

وليست حادثة حذف صور الوزيرات الثلاث أو تشويهها سابقة فريدة من نوعها في الصحف اليهودية المتشددة، فقد سبق لصحيفة هامفاسر أن أزالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل من صورة جمعتها مع عدد آخر من قادة الدول خلال مشاركتهم في تظاهرة في باريس ضد الإرهاب في كانون الثاني - يناير.

وغالبا ما تتجنب الصحف اليهودية المتشددة نشر صور تظهر فيها نساء.
وكان موقع "كيكار حشبات" المنافس لبيحدري حريديم نشر في نيسان/ابريل الفائت صورة للقاء جمع رئيس بلدية القدس مع نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان وزوجها ولكن بعد أن طمس صورتها بالكامل من خلال نشر صورة أخرى فوقها.

 

وقد صدرت الخميس الماضي أسبوعية "يوم اليوم" المقربة من حزب شاس اليهودي المتشدد والعضو في الائتلاف الحكومي، وتظهر الصورة الرسمية للحكومة الجديدة في الأسبوعية، ولكن بعد أن أزالت منها بواسطة برنامج فوتوشوب وجوه وأجساد الوزيرات الثلاث كاملة في عملية بتر لم تنج منها إلا ساق الوزيرة غامليل.

وتعليقا على خطوة موقع بيحدري حريديم، قال الحاخام الليبرالي اوري ريغيف "من المحزن أن نرى موقع بيحدري حريديم وقد دخل القرن الواحد والعشرين من بوابته العريضة ولكنه ما زال في القرون الوسطى في ما خص النساء".

والحريديم هي طائفة يهودية أصولية، تطبق الطقوس الدينية وتعيش حياتها اليومية وفق "التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية"، وقد أطلقت عليها الصحافة الإسرائيلية أسم "أمهات الطالبان"، في تعبير يوحي بأن طائفة الحريديم في الدين اليهودي أكثر تشددا في ممارسة الشرائع والطقوس من تنظيم طالبان الإسلامي المتطرف في أفغانستان.

وبهذه الممارسة تكون صحف الحريديم قد وقعت في مفارقة، حيث كسر الحريديم قبل الانتخابات الإسرائيلية بأشهر، أحد تقاليدهم الأساسية وهي عدم ظهور النساء، عندما ظهرت نساء من الطائفة كن قد شكلن حزب بيزوتان الحريدي على شاشات التلفزة الإسرائيلية، للترويج لحزبهن قبل أشهر من انتخابات الكنيست الإسرائيلي، وقالت روث كوليان زعيمة الحزب لوسائل الإعلام أن سبب تأسيس الحزب هو دعم المرأة ليكون لها دور داخل الكنيست، وبالتالي تجد النساء شخصا تلجأن إليه.
 

مواضيع متعلقة: 

من هم "الحريديم" ولماذا تتنقب نسائهن؟

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن