تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

طوني بلير يستقيل من اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط

طوني بلير ( رويترز)

قدم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير استقالته من منصبه كممثل للجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، على أن تدخل هذه الاستقالة حيز التنفيذ، ابتداء من شهر يونيو حزيران القادم. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر ديبلوماسية، أن طوني بلير قرر التخلي عن منصبه كمبعوث للجنة بشكل رسمي في رسالة أرسلها إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.

إعلان

يذكر أن اللجنة الرباعية تأسست عام 2002 في مدريد، وتولى بلير مهامه على رأسها سنة 2007 بعد استقالته من منصبه كرئيس لوزراء بريطانيا العظمى. وكانت مصادر إعلامية بريطانية قد أكدت في مارس آذار الماضي أن توني بلير سيترك منصبه كمبعوث للجنة، متحدثة عن عدم رضاه عن الصلاحيات المحدودة المتاحة له فيها.
 
ولكن كثيرين يأخذون على بلير عدم التحرك بما فيه الكفاية لبلورة مبادرات من شأنها تذليل كثير من العقبات التي حالت دون تنشيط العملية السلمية الفلسطينية المجمدة منذ سنوات. بل إنهم كانوا دوما يأخذون على اللجنة الرباعية كلها عجزها عن اتخاذ مواقف واضحة بشأن مسألة سياسة الاستيطان الإسرائيلية التي يرون فيها العقبة الأساس أمام السلام.
 
بعد إنشاء هذه اللجنة حددت لنفسها خارطة طريق في ثلاث نقاط هي التالية:
أولا: وضع حد للإرهاب والعنف ومساعدة الفلسطينيين على وضع أسس الدولة الفلسطينية المستقلة.
ثانيا: مساعدة الفلسطينيين على إقامة دولة مستقلة وقابلة للحياة.
ثالثا: السعي إلى حمل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على وضع إطار شامل من شأنه تسهيل وضع حد للنزاع بينهما بشكل نهائي.
 
ولكن هذه الأهداف لم تتحقق حتى الآن بالرغم من أن تركيبة اللجنة الرباعية كانت مبدئيا ينظر إليها باعتبارها تسمح لهذه اللجنة بالاضطلاع بدور الوسيط بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، فاللجنة تضم الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن