تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفيفا- روسيا

بوتين والفيفا: واشنطن تحاول فرض قوانينها على دول أخرى

بلاتر يهدي كرة قدم إلى بوتين خلال كأس العالم في البرازيل (أرشيف رويترز13-06-2014)
3 دقائق

أثارت فضيحة الفساد التي يواجهها الاتحاد الدولي لكرة القدم – الفيفا- ردود فعل سياسية منذ أن تولت وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش بنفسها قيادة الحملة ضد الفساد. ورد عليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تستضيف بلاده كأس العالم المقبل في 2018، بأن الولايات المتحدة تسعى إلى "منع إعادة انتخاب بلاتر".

إعلان
 
قال بوتين أمام صحافيين أجانب في مقابلة بثها الكرملين اليوم 28 مايو / أيار إن "الجميع يتذكر الضغوط التي تعرض لها جوزف بلاتر لمنع استضافة كأس العالم لكرة القدم في روسيا في 2018". وأضاف "إنها محاولة واضحة لعرقلة إعادة انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا، وانتهاك لمبادئ عمل المنظمات الدولية".
         
واعتبر بوتين أن عمليات توقيف بعض مسؤولي الفيفا للتحقيق معهم بشأن تهم الفساد "تبدو غريبة"، مضيفا:"لا أعرف ما إذا كان أي من هؤلاء المسؤولين قد خالف أحد القوانين، لكن وفي كل الأحوال فإن الولايات المتحدة لا علاقة لها بالأمر. هم ليسوا مواطنين أميركيين. وإذا حصل أمر فهو لم يكن على الأراضي الأميركية ". وخلص بوتين إلى أن ما يحصل هو "محاولة من واشنطن لفرض قوانينها على دول أخرى".
         
ورفضت جنوب إفريقيا الاتهامات بالفساد في إطار اختيارها لاستضافة كأس العالم 2010.
         
وطالب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من جهته عبر إذاعة "فرانس إنتير" بإرجاء عملية انتخابات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم والمقرر ليوم 29 مايو  الجاري.
         
من جهة أخرى، بدأت الضغوط تتفاقم على الفيفا من بعض المصادر الأساسية التي يستمد الاتحاد موارده المالية. فقد ناشدت عدة شركات دولية، ترعى كأس العالم، الفيفا ترتيب أوضاعه، نذكر منها شركات "نايكي" و"اديداس" و"كوكاكولا" العملاقة.
         
كما ذهبت شركة "فيزا" إلى أبعد من ذلك، فهددت بالانسحاب من قائمة الشركات الراعية للفيفا. وأكدت الشركة في بيان أنه في حال عدم حدوث أي تغيير في الفيفا فإننا "سنراجع رعايتنا".
 
ويرى المراقبون أن الحملة التي تشنها الولايات المتحدة الأمريكية ضد الفساد في الفيفا والرد الروسي والغربي عليها يعيدان إلى الأذهان أجواء الحرب الباردة حول كرة القدم  بين المعسكرين الغربي والشرقي في القرن الماضي.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.