تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

إسلام بحيري: متطاول على الإسلام أم مجتهد؟

فيسبوك
نص : مستجاب عبد الله - القاهرة
2 دقائق

يبدو أن قضية الإعلامي والباحث في الشئون الإسلامية إسلام بحيري انتقل الجدل فيها إلى ساحات المحاكم بعد أن ملأ وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة.

إعلان

بدأ الأمر حينما اتهم الأزهر إسلام بحيري ببث أفكار تمس ثوابت الدين من خلال برنامجه على إحدى القنوات الفضائية. وتقدم الأزهر ببلاغ للنائب العام ضده يتهمه فيه بنشر أفكار شاذه تنال من التراث الإسلامي ومن علماء الإسلام . بعدها صدر حكم على إسلام غيابيا يقضي بسجنه خمس سنوات لاتهامه بازدراء الدين الإسلامي. هذا الأمر أثار جدلا في الشارع المصري وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد ومعارض له ، حيث اعتبر البعض أن هذا الحكم جزاء كل من تسول له نفسه إشعال الفتنة داخل الوطن.

وعلق أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قائلا: "ألف مبروك، كلنا مع حبسه حتى يكون عبرة لأي مريض يتطاول على السلف الصالح، أو يحاول بث الفتن وإحداث بلبلة داخل الوطن، فنحن لسنا بحاجه للرجوع إلى الوراء فالدين والأنبياء خط أحمر". واستنكر آخرون الحكم باعتبار أن إسلام يقدم مادة إعلامية ويقدم فكرا وانه يسعى إلى تجديد الخطاب والفكر الديني ، فكان يجب أن يواجه الفكر بالفكر وليس في ساحات المحاكم لأن ذلك ضد حرية الرأي والعقيدة.

إسلام سخر من الحكم مؤكدا أنه سيطعن عليه وأنه يواجه ثماني وأربعين قضية ودعوى بعضها تطالب بوقف البرنامج - الذي توقف بالفعل - وأخرى بتهمة ازدراء الأديان
وكان إسلام قد دعا من خلال برنامجه بترك نصوص في كتب التراث ومهاجمة مؤلفيها واصفا إياها بأنها سبب في التشدد.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.