تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن - السعودية

أخبار اليمن: عودة إلى الحزم (الموجز المسائي يوم الإثنين01-06-2015)

أعمدة الدخان تتصاعد من جبل النقم في العاصمة اليمنية صنعاء 1 يونيو 2015
أعمدة الدخان تتصاعد من جبل النقم في العاصمة اليمنية صنعاء 1 يونيو 2015 الصورة من رويترز

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يلتقي بالعاصمة السعودية الرياض، المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد الذي يقود مساع أممية لإرساء هدنة إنسانية جديدة، وحض الأطراف اليمنية على الانخراط الفوري في حوار جاد لحل الأزمة الراهنة تحت رعاية الأمم المتحدة، وسط توقعات بالتوصل إلى اتفاق مبدئي بشأن انعقاد المفاوضات بين الأطراف في موعد أقصاه منتصف الشهر الجاري.

إعلان

الرئيس هادي، جدد مطالبته، الأمم المتحدة بمزيد من الضغوط على جماعة الحوثيين لتطبيق قرار مجلس الأمن الأخير، الذي يلزم الجماعة المسلحة بوقف العنف، والانسحاب من العاصمة صنعاء والمدن التي سيطرت عليها تباعا.
 
*الحوثيون ينفون عودة وفدهم المفاوض من العاصمة العمانية مسقط على متن الطائرة السلطانية التي أقلت اليوم 122 يمنيا إلى صنعاء، بينهم60 من جرحى التفجيرات المروعة التي ضربت جامعي الحشوش وبدر في مارس الماضي.
 
*الحوثيون يعلنون عن استهداف قاعدة سعودية للدفاع الجوي قرب مطار نجران الإقليمي بخمسة صواريخ .
* سفينة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي، تحمل 5700 طنا من المساعدات الإنسانية، تحول مسارها من عدن إلى ميناء الحديدة، على خلفية تحذيرات من تهديدات أمنية .
 
البرنامج  قال في بيان صحفي، إن سفينة أخرى تحمل 7 آلاف طنا من الدقيق رست في ميناء الحديدة أمس الأحد.
ويخطط البرنامج- حسب البيان- إرسال مزيد المعونات بحرا إلى اليمن في الأسابيع القليلة المقبلة، من قاعدة أنشأها في جيبوتي لنفس الغرض.
 
صنعاء:
*طيران التحالف يعاود غاراته عصر اليوم على مخازن الأسلحة في جبل نقم شرقي العاصمة.
 وكانت انفجارات عنيفة هزت العاصمة اليمنية صباحا، استمرت عدة ساعات، في أعقاب سلسلة غارات جوية استهدفت المخازن الحصينة التابعة للحرس الجمهوري السابق، كبرى وحدات القوة العسكرية الضاربة التي كان يقودها العميد احمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس اليمني السابق.
 
وكالة "سبأ"الرسمية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، أكدت مقتل وإصابة العشرات،جراء الانفجارات، وتطاير الأسلحة والقذائف الصاروخية من تلك المخازن، ، لكن الوكالة لم تذكر رقما محددا لعدد الضحايا .  
 
*وصول 229 شخصا من العالقين اليمنيين في الهند والإمارات على متن طائرتين تابعتين للخطوط الجوية اليمنية، ليرتفع عدد العائدين إلى 5830 شخصا منذ 20 مايو الماضي.
هذا الرقم يشكل تقريبا نصف اليمنيين،الذين تقطعت بهم سبل العودة إلى البلاد ،حسب إحصائيات وزارة الخارجية الخاضعة لسيطرة الحوثيين.
*غارات جوية تقصف شبكة الإرسال الإذاعي في جبلي "ظفار وعيبان" غربي العاصمة صنعاء.
 
تعز:
*جرحى بغارات جوية على "مستشفى حكومي" يسيطر عليه  الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة الحصب جنوبي المدينة، بالتزامن مع غارات أخرى لطيران التحالف على مواقع يتمركز فيها  المسلحون الحوثيون في منطقتي "الزنقل" و"جولة القصر الجمهوري" غربي وشمالي مدينة تعز.
*اشتباكات عنيفة بين الحوثيين المدعومين بقوات موالية للرئيس السابق ومسلحين قبليين بشارع الأربعين، وجبل الوعش في محيط جبل "جرة" شمالي المدينة.
 
صعدة:
*تحليق مكثف لطيران التحالف فوق الشريط الحدودي مع المملكة، على وقع القصف الجوي العنيف لمواقع ومقرات مفترضة للحوثيين وزعماء الجماعة، في مديريتي الظاهر ورازح الحدوديتين.
 
شبوة
*الحوثيون يعلنون استعادة سيطرتهم على مناطق "باراس" و"جول المسحا "و"الصعيد" المحاذية لمدينة عتق عاصمة المحافظة الجنوبية الشرقية .
 
مأرب :
*طيران التحالف يقصف اللواء 312 الموالي للرئيس السابق والحوثيين في مديرية صرواح غربي المحافظة الغنية بالنفط.
*قصف صاروخي عنيف شنته قوات المنطقة العسكرية الثالثة الموالية للرئيس هادي ،في مدنية مأرب على مواقع الحلفاء القبليين للحوثيين في منطقة "جفينة" عن المداخل الجنوبية الغربية للمدينة، حسب ما ذكرت مصادر محلية.
 
الضالع:
*اللجان الشعبية الجنوبية تعلن إحراز تقدم باتجاه منطقة المنادي، ومفرق خوبر وموقع الشوتري في محيط مدينة سناح  المركز الإداري للمحافظة، على وقع سلسلة غارات جوية لطيران التحالف استهدفت تعزيزات عسكرية للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة قعطبة المجاورة .
 
* 130 قتيلا على الأقل و300 جريح حصيلة المواجهات العسكرية التي شهدتها محافظة الضالع منذ مارس الماضي ، بحسب ما ذكرت مصادر في اللجان الشعبية الجنوبية.
 
الجوف:
* غارات جوية لطيران التحالف على مواقع للحوثيين في منطقة "اليتمة" الواقعة بالمثلث الحدودي بين السعودية والجوف وصعدة  شمالي البلاد.
 
الغارات الجديدة تأتي متزامنة مع محاولة مسلحي الجماعة فتح جبهة جديدة مع رجال القبائل، بغرض استعادة مواقع عسكرية إستراتيجية، كانوا قد خسروها في الأيام الماضية.
 
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن