الولايات المتحدة

زرع جمجمة وفروة الرأس وكلية وبانكرياس معا

الصورة تعبيرية منقولة عن الفيسبوك
إعداد : نضال شقير

أعلن جراحون أمريكيون أنهم أجروا للمرة الأولى عملية زرع جمجمة وفروة الرأس بالتزامن مع زرع عضوين داخليين هما كلية وبانكرياس.

إعلان

العملية جرت في الثاني والعشرين من أيار/مايو الماضي وكشف عنها الآن فقط، وقد استمرت لخمسة عشر ساعة وشارك فيها خمسون شخصا.

الجراح مايكل كليباك الذي قاد الفريق في مستشفى هيوستن قال إن فريقه قام في بعض الأحيان بخياطة أوعية دموية يبلغ قطرها قرابة صفر فاصل خمسة عشر ميليمترا.

وقد استعان بمجهر لذلك مع غرزات يبلغ حجمها نصف قطر شعرة بفضل أداة تستخدم في تصليح الساعات السويسرية.

أما المريض فهو جيمس بويسن، ويبلغ خمسة وخمسين عاما، ويعاني من مرض السكري منذ طفولته. وقد شخصت إصابته العام 2006 بسرطان نادر جدا بلغ فروة رأسه. وقد عولج السرطان بنجاح إلا انه خلف جروحا كبيرة في جلد الرأس.

وقد سبق وأن خضع المريض لعملية زرع كلية وبانكرياس في عام 1992 لكنه كان يحتاج إلى عملية أخرى من هذا النوع، بيد أن العقاقير التي يتناولها لعلاج الجروح في فروة الرأس كانت تحول دون ذلك.

يذكر أن قرار الأطباء بإجراء عمليات الزرع المختلفة في نفس العملية قد اتخذ منذ فترة طويلة إلا أن توفر كل الأعضاء الضرورية في الوقت ذاته احتاج إلى سنوات عدة.
 

إعداد : نضال شقير
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن