ليبيا

"فجر ليبيا" يختطفون الديبلوماسيين التونسيين انتقاما لأحد قادتهم

فيسبوك

كشف الدكتور محمود عبد العزيز رئيس لجنة الإعلام في المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته في حديث لسناء صبري على "مونت كارلو الدولية"، بأن بعض العناصر التابعة لفجر ليبيا يقفون وراء عملية اختطاف الدبلوماسيين التي جرت في طرابلس أمس الجمعة.

إعلان

سناء صبري

واعتبر عبد العزيز أن الخاطفين يسيئون لفجر ليبيا وأن ما قاموا به يعد عملاً خارجاً عن القانون ومنافياً له.
وعلى الرغم من استنكار ما حدث ووصفه بأنه عمل خارج عن القانون وإدانته بأشد العبارات والتأكيد على أنه عمل مرفوض تماماً وغير مبرر من مجموعة يفترض أنها ثارت على الظلم على حد قوله، إلا أن محمود عبد العزيز برر ما حدث على أنه انتقام لأحد قادة فجر ليبيا ويدعى وليد القليب الذي تم اعتقاله في تونس منذ أكثر من شهر تقريباً. وقد قام المسئولون في المؤتمر الوطني بعدة محاولات للإفراج عنه قوبلت جميعها بالرفض.

 

تصريح لمحمود عبد العزيز لـ "مونت كارلو الدولية"

من هو وليد القليب؟

يعد وليد القليب، وهو من مواليد 1984، قائداً ميدانية لإحدى كتائب مصراتة الليبية التابعة لما يعرف بـ" قوات فجر ليبيا". وصدرت في حقه بطاقة جلب دولية منذ مدة، وهو محتجز في تونس حالياً بعد أن تم القبض عليه وذلك إثر صدور بطاقة إيداع بالسجن في حقه. وكانت دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس قد رفضت مطلباً للإفراج عنه واتهمت حينها " فجر ليبيا" وما يعرف بحكومة الإنقاذ في طرابلس مجلس النواب المعترف به دولياً بأنه هو من حرض السلطات التونسية على اعتقاله.

محمود عبد العزيز : " لا نعلم مكان المختطفين...لكنهم بخير! "

الدكتور عبد العزيز أصر على أنه لا يعلم شيئا عن مكان تواجد المختطفين، لكنه في الوقت نفسه، وجه من خلال إذاعة "مونت كارلو الدولية" رسالة طمأن فيها ذويهم مؤكدا أنهم بخير وبأنه لن يصيبهم مكروه.

وليد القليب جزء من حل الأزمة

وبحسب عبد العزيز فإن خلية أزمة قد تشكلت في طرابلس وهي على تواصل مع المسئولين التونسيين، وعلى تواصل مع مجموعة الخاطفين من فجر ليبيا، وبأنه قد يغادر وزيرا الداخلية والخارجية الليبيان إلى تونس في أسرع وقت للبحث عن حل لهذه الأزمة مؤكداً على أن أمن وليد القليب في غاية الأهمية بالنسبة للمؤتمر الوطني العام لاسيما أنه قد اعتقل بطريقة ظالمة على حد تعبيره.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن