معركة واترلو

بلجيكا تستثمر في الذكرى المئوية الثانية لهزيمة نابليون في واترلو

صورة لممثل يقوم بدور نابليون بونابرت تحضيرا لاحتفال بالمائية الثانية لمعركة واترلو (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية

يشارك عشرات الآلاف من الأشخاص في إحياء الذكرى المئوية الثانية لمعركة واترلو في احتفالات ضخمة تستعيد وقائع تلك المعركة الفاصلة في تاريخ أوروبا، والتي دارت رحاها في مثل هذه الأيام من عام 1815.

إعلان
 
ويجري التحضير لهذا الاحتفال منذ سنوات، بهدف إحياء تلك الموقعة التي تواجه فيها الجيش الإمبراطوري الفرنسي بقيادة نابليون بونابرت وجيوش الحلفاء البريطانيين والألمان والبلجيكيين والهولنديين، بقيادة دوق ولنغتون إلى جانب القوات البروسية بقيادة المارشال بلوشر.
 
ووقعت هذه المعركة في الثامن عشر من حزيران-يونيومن عام 1815، على بعد نحوعشرين كليومترا جنوب بروكسل، وتواجه فيها 93 ألف جندي فرنسي مع 125 ألف جندي  من الحلفاء.  وأسفرت بعد عشر ساعات عن مقتل عشرة آلاف رجل، وجرح 35 ألفا فارق الآلاف منهم الحياة بعد أيام.
 
وانتهت معركة واترلو بهزيمة قاضية مني بها الجيش الفرنسي، وانتهى الأمر بنابليون بونابرت في منفاه في جزيرة سانت هيلانة البريطانية في جنوب المحيط الأطلسي.
 
وأنهى الحلفاء بذلك عقدين من الاضطرابات والحروب تلت الثورة الفرنسية التي قامت في العام 1789، وأعادوا رسم الخريطة في أوروبا التي عاشت في سلام نسبي على مدى نحو قرن من الزمن إلى أن قامت الحرب العالمية الأولى من عام  1914 إلى عام 1918.
 
وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال الذي تنظم بلاده استعادة المعركة في الثامن عشر من الشهر الجاري "هدفنا أن نوجه في هذه الذكرى رسالة مصالحة واتحاد".
 
وسيحضر الاحتفال المقام في الساحة نفسها التي شهدت المعركة قبل قرنين، ملك بلجيكا فيليب، والملكة ماتيلد، وملك هولندا وزوجته، ودوق لوكسمبورغ، والأمير ادوارد ممثلا العائلة المالكة في بريطانيا.
 
وستكون فرنسا ممثلة بسفيرها في بلجيكا، علما أن باريس حاولت عبثا الوقوف بوجه مشروع لإصدار أوراق من العملة الأوروبية في هذه المناسبة "تخوفا من ردود فعل غير محبذة في فرنسا".
 
وإضافة إلى الحفل الذي سيعيد وقائع المعركة، تشهد بلجيكا فعاليات عدة في هذه المناسبة، منها إصدار كتب وقصص مصورة و تنظيم أنشطة مختلفة.
 
إلا أن العروض الاستعادة في موقع المعركة ستكون الأكثر جذبا.
فالخميس، يجتمع أكثر من خمسة آلاف  شخص مرتدين أزياء تحاكي ما كان يرتدي الجنود في المعركة، مع 360 حصانا ومائة ومدفع، لاستعادة وقائع معركة واترلو.
 
وقال المسؤول عن هذا الحدث اتيان كلود لوكالة فرانس برس "ستكون هذه أكبر استعادة لحقبة نابليون جرت حتى الآن في العالم".
 
وبلغت تكاليف هذا العرض الذي يتوقع أن يحضره عشرات آلاف من الأشخاص، أكثر من عشرة ملايين يورو.
 
وسيؤدي محام فرنسي يدعى فران سامسون دور الإمبراطور الفرنسي.
 
وقد افتتح في موقع المعركة في واترلو مركز للزوار، تأمل السلطات  في أن يساهم في إلقاء الضوء على هذا الموقع التاريخي الذي عانى الإهمال لوقت طويل، وان يساهم في تحويله إلى مقصد سياحي كبير.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن