تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

تغييرات في الديموغرافيا الأمريكية: "جيل الألفية" أكبر وأكثر تنوعاً من سابقه

رويترز
3 دقائق

تخطى عدد الاميركيين المولودين بين 1982 و2000، وهي فئة عمرية تسمى "جيل الألفية" أو "جيل واي"، عدد اولئك المولودين في فترة طفرة المواليد بعد الحرب العالمية الثانية، وفق ما اشارت آخر التقديرات الصادرة عن مكتب الاحصاء في الولايات المتحدة.

إعلان

وبالتالي تجاوز عدد افراد "جيل الالفية" ذلك العائد للأشخاص المولودين بين 1946 و1964، ليشكل هؤلاء بالتالي الفئة العمرية الاكبر عددا في الولايات المتحدة إذ يمثلون اكثر من ربع السكان.

كما أن الاميركيين البالغ عددهم 83.1 مليونا المولودين بين 1982 و2000 يتميزون بتنوع اكبر في اصولهم الاتنية مقارنة مع الاشخاص المولودين خلال فترة طفرة المواليد بعد الحرب العالمية الثانية، إذ إن 44.2% من بينهم سود أو متحدرون من اصول اميركية لاتينية او اسيوية او من اي اقلية اخرى.

أما عدد الأميركيين المولودين خلال فترة طفرة المواليد بعد الحرب العالمية الثانية فيبلغ 75.4 مليون شخص.

وتكشف ارقام مكتب الاحصاء في الولايات المتحدة ايضا اتجاها آخر يسجل للمرة الاولى يتمثل في أن الاطفال الاميركيين دون سن الخامسة لم يعودوا بأكثريتهم من البيض بل أن 50.2% منهم ينتمون الى اقلية اتنية.

وأكد المكتب أن "الشعب الاميركي المؤلف من حوالى 321 مليون شخص بحسب هذه الارقام الاخيرة، اصبح اكثر تنوعا من الناحية الاتنية".

وفي العام 2014، كان الأشخاص الذين ينتمون الى اقلية اتنية يمثلون 37.9 % من العدد الاجمالي للسكان في مقابل 32.9 % قبل عشر سنوات.

وفي ولايات اميركية عدة بينها هاواي وكاليفورنيا ونيومكسيكو وتكساس ونيفادا اضافة الى مقاطعة كولومبيا التي تضم العاصمة الفدرالية واشنطن، بات البيض يمثلون أقلية السكان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.