فرنسا

قتيل وجرحى في هجوم لرجل يحمل راية جهادية على مصنع وسط فرنسا

رويترز

أوقفت الشرطة الفرنسية الرجل الذي يشتبه بأنه شن الهجوم الدامي على مصنع الغاز في منطقة سان كانتان فالافييه في منطقة "إيزار" وسط شرق فرنسا.

إعلان

أسفر الهجوم الذي وقع  صباح الجمعة 26 يونيو 2015، عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح في الاعتداء الذي نفذه شخص أفادت مصادر متطابقة بأنه يحمل راية جهادية.

اقتحم الشخص الذي يشتبه بتنفيذه الهجوم مصنع الغاز في منطقة سان كانتان فالافييه وهو يرفع علما جهاديا وفجر عددا من قوارير الغاز وفق مصدر قريب من الملف، فيما قال مصدر مطلع على التحقيق أنه عثر على جثة مقطوعة الرأس الذي  وجد معلقا على سياج قرب المصنع وعليه كتابات بالعربية.

مصدر مقرب من التحقيق قال:" وفقا لعناصر التحقيق الأولى، انقض بسرعة فائقة شخص أو عدة أشخاص على متن سيارة على المصنع. عندها وقع انفجار."

وعلى الفور توجه وزير الداخلية برنار كازنوف إلى عين المكان.

يشار إلى أن هذا الاعتداء وقع بعد حوالى 6 أشهر على هجمات جهاديين في منطقة باريس أدت إلى مقتل 17 شخصا في كانون الثاني/يناير 2015.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن