تونس- إرهاب

تونس: بدء محاكمة المتهمين بقتل المعارض شكري بلعيد

المعارض التونسي شكري بلعيد الذي تم اغتياله عام 2013 ( أرشيف رويترز)

بدأت في تونس اليوم 30 يونيو / حزيران محاكمة 24 شخصا متهمين بالتورط في قتل المعارض شكري بلعيد عام 2013، الذي كان معروفا بانتقاداته اللاذعة للإسلاميين.

إعلان

وحضر الجلسة نحو 200 من المحامين والعديد من الصحافيين وعناصر الأمن بلباس مدني في حين تجمهر عشرات من التونسيين في الخارج هاتفين "تونس حرة والإرهاب برّا- برّا."
         
ونظرا لكثافة الحضور، عقدت الجلسة في البهو الفسيح في الطابق الأول من مبنى قصر العدالة وليس في قاعة المحكمة.
         
وصرحت أرملة القتيل بسمة خلفاوي "سنرى اليوم ما إذا كانت العدالة ستأخذ مجراها أم لا. ستكون هناك مؤشرات حول الرغبة في تحقيق ذلك".
         
يذكر أن شكري بلعيد، المعارض العنيد لحزب "حركة النهضة" الإسلامية التي كانت في سدة الحكم آنذاك، قتل أمام منزله في 6 شباط/ فبراير 2013، ما أثار صدمة واسعة في البلاد.
         
كما تسبب اغتيال بلعيد في أزمة سياسية حادة دفعت بالحكومة التي كان يرأسها حمادي الجبالي، الأمين العام السابق لحزب "حركة النهضة" الإسلامية، إلى الاستقالة.
         
وظهر في جلسة اليوم أربعة من المتهمين من أصل 24 متهما في البهو الفسيح للطابق الأول من مبنى قصر العدالة بتونس العاصمة. وتؤكد النيابة العامة أن 23 منهم قيد التوقيف والأخر ما يزال طليقا.
         
ويتهم القضاء الموقوفين بـ"التحريض على ارتكاب جرائم إرهابية" و"الانضمام إلى مجموعة على علاقة بمنظمات إرهابية" والقتل العمد، بحسب محامي الدفاع عن احدهم. وحملت السلطات التونسية التيار الجهادي مسؤولية قتل بلعيد.
         
وفي مطلع شباط/ فبراير 2014 قتلت الشرطة في عملية لمكافحة الإرهاب قرب العاصمة تونس، كمال القضقاضي الذي قالت وزارة الداخلية أنه نفذ عملية اغتيال شكري بلعيد.
         
وفي كانون الأول/ ديسمبر 2014 تبنى جهاديون تونسيون انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف اغتيال كل من شكري بلعيد، والنائب المعارض في البرلمان محمد البراهمي الذي قتل بالرصاص أمام منزله في العاصمة تونس يوم 25 يوليو/ تموز 2013.
         
لكن عائلة بلعيد ما تزال تندد ب"غموض" التحقيق وتطالب بالكشف عن الحقيقة.
            
         
 
 
            
         
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن