تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

السيسي من سيناء : "الأمور تحت السيطرة"

الرئيس عبد الفتاح السيسي يحيي أفراد القوات المسلحة المصرية في سيناء 4 يوليو 2015 (رويترز)

تفقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المصرية في شمال سيناء وذلك بعد ايام من هجمات دامية شنها مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية ضد الجيش في هذه المنطقة.

إعلان

في كلمة القاها للمناسبة قال السيسي من سيناء ان "كلمة تحت السيطرة لا تكفي، الامور مستقرة تماما". وأشار إلى أن "مساحة سيناء ستة آلاف كلم مربع، بينما رفح والشيخ زويد والعريش لا تمثل خمسة في المائة من هذه المساحة،وأن حجم القوات الموجودة في سيناء واحد في المائة والقوات الجوية التي تتدخل تمثل واحدا في المائة ايضا والجيش قادر على أن يقدم ألف مرة أكثر مما فعله". 

بث التلفزيون الحكومي صورا للسيسي باللباس العسكري يتفقد الأسلحة التي صودرت من المقاتلين المتطرفين ويزور أحد حواجز التفتيش التي يقيمها الجيش.
بحسب بيان المتحدث العسكري فإن السيسي قال إنه "حتى الآن يتم العثور على جثث للعناصر الإرهابية ويتم دفنها جراء العملية الإرهابية ألأخيرة .
 
كانت "ولاية سيناء" الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية أعلنت مسؤوليتها عن معظم الاعتداءات الدامية في الأشهر الأخيرة، وآخرها هجمات الأربعاء في الشيخ زويد،إذ أكد التنظيم أنه هاجم أكثر من "عشرين موقعا عسكريا وأمنيا لجيش الردة المصري" حيث فجر انتحاريان سيارتيهما تبعهما تدخل المقاتلين الجهاديين.
أعلن التنظيم مسؤوليته عن إطلاق صاروخين انفجرا الجمعة في جنوب إسرائيل ولم يوقعا ضحايا.وأفادت مصادر في الشرطة الإسرائيلية أنه تم السبت العثور على بقايا صاروخ ثالث أطلق الجمعة من شبه جزيرة سيناء المصرية على إسرائيل.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن