تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اسبانيا

مدريد تحذر من هجوم إرهابي في إسبانيا

فيسبوك
2 دقائق

حذر وزير الداخلية الاسباني خورخي فيرنانديز-دياز في مقابلة نشرت الأحد 5 يوليو 2015 من أن "هناك خطرا كبيرا من هجوم إرهابي" في اسبانيا، معتبرا أن "التهديد الجهادي" رفع التأهب الأمني إلى مستواه "الأكثر حرجا" منذ هجمات 11 آذار/مارس 2004.

إعلان

وأضاف لصحيفة اي بي سي المحافظة: "نحن في حالة تأهب قصوى منذ هجمات 11 آذار/مارس 2004 في مدريد"، والتي تسببت بمقتل 191 شخصا وإصابة ألفين بجروح.

وتابع الوزير الذي لا يريد بث الذعر أن "مستوى التأهب في الدرجة 4 (على مقياس من 5 درجات) يحاكي الواقع. وهذا يعني أن هناك خطرا كبيرا من هجمات إرهابية ولدينا على واجب في المقابل، وهو إبلاغ الرأي العام".

وليس لدى اسبانيا سوى عدد محدود نسبيا من الاشخاص الذين انضموا الى تنظيم الدولة الإسلامية، وفقا للوزير، الذي قال إن عددهم ،116 "عاد منهم 16 شخصا" تم تسجيلهم.

وذكر أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "دعا المجاهدين في الذكرى السنوية لإعلان الخلافة الاسلامية، الى تنفيذ هجمات حيثما تواجدوا".
وأشار الوزير أيضا الى ظهور مخاطر جديدة "كالإرهابي المحبط، الذي أتم عملية التطرف لكنه لم يتمكن من الذهاب للقتال في منطقة حرب ويجب أن يبقى في بلاده. هذا هو الخطر المحتمل الذي اكتشفناه في اسبانيا".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.