إسرائيل

وزارة الدفاع الإسرائيلية: "إسرائيليان أحدهما من أصل عربي في قبضة حماس"

والدة افراهام مينجيستو أمام منزلها في مدينة عسقلان الجنوبية في 9 تموز 2015 (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية

اعلنت وزارة الدفاع الاسرائيلية الخميس ان إسرائيليين اثنين احدهما عربي مفقودان في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس الاسلامية.

إعلان

وقالت الوزارة في بيان "وفقا لمعلومات استخباراتية موثوقة" فان الاسرائيلي الاثيوبي افراهام مينجيستو "تحتجزه حركة حماس رغم ارادته في غزة".

واضاف البيان "علاوة على ذلك فان المؤسسة العسكرية تتعامل حاليا مع قضية اضافية تتعلق بعربي اسرائيلي محتجز في غزة".

واوضح البيان ان مينجيستو تسلل الى قطاع غزة في 7 من ايلول/سبتمبر 2014 بعد وقت قصير من نهاية حرب دامية استمرت لخمسين يوما بين الدولة العبرية وحركة حماس.

واكد البيان ان "اسرائيل ناشدت المحاورين الدوليين والاقليميين بالمطالبة بالافراج الفوري عنه والتحقق من سلامته".

وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان قاضيا في مدينة عسقلان جنوب اسرائيل وافق الخميس على رفع امر بحظر النشر على قضية مينجيستو.

وافادت التقارير ان المعلومات حول العربي الاسرائيلي ما زالت تخضع لامر حظر نشر.

وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية فان السلطات وافقت الان على نشر هذه المعلومات املا في اطلاق مفاوضات للافراج عنهما.

وبحسب وسائل الاعلام، فان عائلة مينجيستو غضبت من رد فعل الجيش الاسرائيلي قائلة بانه كان سيبذل جهودا اكبر لاستعادة ابنها لو كان ابيض.

وعقدت العائلة مؤتمرا صحافيا قصيرا امام منزلها في مدينة عسقلان جنوب اسرائيل الخميس، ودعت حركة حماس الى اطلاق سراحه والحكومة الاسرائيلية الى العمل من اجل عودته سالما.

وقال شقيقه موشيه الذي كان محاطا بافراد عائلته "اختارت العائلة حتى الان ان تلزم الصمت".

واكد صديق للعائلة كان يرتدي قميصا عليه صورة الشاب للصحافيين ان هناك العديد من الاسئلة التي تحتاج للاجابة عنها. وتم ابلاغ العائلة، بحسب الصديق، بان عليها ان تلزم الصمت.

واوضح افي يالو "نعلم انه موجود في غزة منذ عدة اشهرولا نملك المزيد من المعلومات وتطالب العائلة بعودة ابنها سالما".

ومن ناحيته،اكد النائب في البرلمان الاسرائيلي والرئيس السابق لجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) افي ديختر في حديث لاذاعة الجيش الاسرائيلي، بان هناك امكانية للجمع بين المحادثات غير المباشرة حول الاسرائيليين الاثنين مع الجهود المبذولة لاستعادة رفات جنديين اسرائيليين قتلا في غزة خلال الحرب العام الماضي.

وقال ديختر العضو في حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "في حال تمكننا، في اطار ثوابت المفاوضات لاستعادة رفات جنودنا، ان نعيد الاسرائيليين الاثنين الموجودين في غزة فان هذا سيكون انجازا رائعا".

وكانت اسرائيل اعلنت في نيسان/ابريل الماضي انها تحاول استعادة بعض رفات الملازم هدار غولدن والرقيب اورون شاؤول.

وهناك حديث عن اتصالات غير مباشرة بين حماس واسرائيل بهدف التوصل الى هدنة طويلة الامد بين الطرفين.

واستمرت الحرب الاسرائيلية الدامية على قطاع غزة الصيف الماضي لخمسين يوما وخلفت اكثر من 2200 قتيل فلسطيني اغلبهم من المدنيين، اضافة الى 73 قتيلا اسرائيليا اغلبهم من الجنود.

واسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في قطاع غزة عام 2006، واحتجز لخمس سنوات قبل الافراج عنه في صفقة تبادل مقابل اكثر من الف اسير فلسطيني.

وقامت اسرائيل باعتقال العديد من الاسرى المفرج عنهم في اطار صفقة شاليط،بينما طالبت حركة حماس بالافراج عنهم مقابل اي اتفاق اخر.

ومن جهته،اكد عضو بارز في حركة حماس اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس الخميس ان "ملف الاسرى لا يتحدث به احد سوى كتائب القسام" الجناح العسكري للحركة.

واضاف ان القسام "لا يمكن ان تمنح اي معلومات مجانية في هذا الملف" مشيرا الى انه يجب "الافراج عن كافة الاسرى المحررين في صفقة شاليط الذين اعاد الاحتلال اعتقالهم في الضفة الغربية" المحتلة.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن