تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

أوباما أول رئيس أمريكي يزور سجنا وهو على رأس عمله

(رويترز)
2 دقائق

بوصوله إلى السجن الفيدرالي في أل رينو في أوكلاهوما، أصبح الرئيس باراك أوباما اليوم الخميس أول رئيس أميركي يزور خلال ولايته سجنا أميركيا.

إعلان

زيارة أوباما تهدف إلى تسليط الضوء على الثغرات في واحد من أنظمة السجون الأكثر كلفة واكتظاظا في العالم، ويتقدم على مثيليه في الصين وروسيا.

ويريد أوباما خفض عدد السجناء في السجون الأمريكية، خصوصا، نزلاء الزنازين الانفرادية، عبر تحسين فرص إعادة دمجهم مهنيا عند خروجهم من السجن. إذ أن السجون الأمريكية تحتوي على ربع عدد سجناء العالم. أي حوالي 2,2 مليون سجين من النساء والرجال، وهذا الرقم يزيد عن عدد مساجين 35 دولة أوروبية مجتمعة.

وكان الرئيس الأميركي قد صرح هذا الأسبوع أن "هناك تاريخ طويل من عدم المساواة في النظام القضائي الأميركي" معتبراً أنه "لا يمكننا مواصلة غض النظر" منددا بعقوبات "لا تتناسب مع الجنح" التي تم إصدارها في السابق.

وتشمل السجون أغلبية من السود والمتحدرين من أصول لاتينية حيث تبلغ نسبتهم 60% من المساجين، فيما لا يتجاوز عددهم 30% من عدد سكان البلاد.

وأدى هذا التضخم في أعداد السجناء إلى ارتفاع كبير في تكاليف إدارة السجون الأمريكية، حيث تبلغ ميزانية السجون 80 مليار دولار سنويا، ما يوازي ثلث ميزانية وزارة العدل.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.