تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ستروس ـ كان يتهم ألمانيا بالإساءة إلى الوحدة الأوروبية

فيسبوك

انتقد دومينيك - ستروس- كان المدير السابق لصندوق النقد الدولي انتقادا شديدا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسبب موقفها من الأزمة اليونانية والدور الذي قامت به لرفع سقف المطالب التي دعي ألكسيس تسيبراس رئيس الحكومة اليونانية إلى الاستجابة إليها لمنع خروج اليونان عن منطقة " اليورو" والحيلولة بالتالي دون إفلاس اليونان وخروجه من هذه المنطقة.

إعلان

وشبه ستراوس كان في رسالة وجهها إلى الألمان عبر الإنترنت الاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل أيام بين دول منطقة اليورو واليونان ب" الإملاء " التي فرضت على اليونانيين مضيفا : " أن شروط الاتفاق مفزعة بالنسبة إلى الذين لا يزالون يؤمنون بمستقبل أوروبا". بل إنه ذهب إلى نعت الاتفاق بأنه " شبه قاتل". واتهم ألمانيا التي أصرت على فرض شروط اعتبرها اليونانيون مجحفة بوضع الاتحاد الأوروبي في وضع خطر.

وفي رد غير مباشر على هذه الرسالة ولاسيما الانتقادات الواردة فيها، قال مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسي : "نحن في سياق العمل لا في سياق التعليق". ويرى بعض المحللين السياسيين الفرنسيين في الطريقة التي رد من خلالها فالس على المدير السابق لصندوق النقد الدولي مؤشرا على انزعاع رئيس الوزراء الفرنسي من إمكانية عودة ستروس- كان إلى الساحة السياسية الفرنسية بهدف الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجري في عام 2017.

وكانت عملية استطلاع للرأي قد أجريت في بداية شهر يوليو - تموز الجاري قد خلصت إلى أن نسبة هامة من الفرنسيين تعتقد أن فالس وستروس - كان هما الشخصيتان الأوفر حظا لتمثيل اليسار الفرنسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ولكن محللين سياسيين فرنسيين آخرين يستبعدون هذه الفرضية ويقولون إن ستروس- كان أراد من وراء هذه الرسالة الترويج لنفسه كأحد الخبراء الاقتصاديين العالميين الذين تستشيرهم دول عدة في العالم للاستفادة من خبراتهم.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن