تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الهند

الهند: معاناة الذين يضعهم أقرباؤهم في سجل الأموات وهم أحياء للاستيلاء على أراضيهم

فيسبوك
1 دقائق

تردد رامجانام على الدوائر الحكومية شمال الهند مرات تكاد لا تحصى خلال السنتين الماضيتين بهدف إقناع السلطات لا يزال على قيد الحياة في واحدة من مئات القضايا التي يعمد فيها أشخاص لتلبيغ السلطات زورا بوفاة قريب لهم بهدف الاستيلاء على أراضيه.

إعلان

ويقول رامجانام لمراسل وكالة فرانس برس "الأمر يبعث على الإحباط، أنا على قيد الحياة، لكن الموظفين الحكوميين مصرون على أن يقولوا لي إني ميت".

والمعاناة التي يعيشها هذا الرجل تشبه معاناة مئات غيره من سكان ولاية "اوتار براديش" والذين عمد أقارب لهم إلى تسجيل وفاتهم زورا بغية وضع اليد على أملاكهم من الأراضي. وكثيرا ما تتلف سجلات الأحياء المسجلين في قائمة الأموات من قبل الموظفين أنفسهم بعد حصولهم على أموال من قبل الراغبين في الاستيلاء على أملاك ليست أملاكهم.

وسجلت هذه الحالات في ولاية اوتار براديش، الولاية الأكبر من حيث عدد السكان في الهند. والولاية الأكثر غرقا في الفساد والجريمة.

وفي منطقة ازامغاره الواقعة على بعد 300 كيلومتر شرق لوكنو عاصمة الولاية، تسجل مثل هذه الحالات منذ عقود من الزمن، لكنها تضاعفت في الآونة الأخيرة في ظل السباق المحموم للحصول على قطعة أرض.

قبل أربعين عاما، اكتشف لال بيهاري أن ملكية أراضيه انتقلت إلى ابن عمه الذي دفع المال لموظف فاسد سجله في خانة الأموات. وبعدما نجح بيهاري في إقناع القضاء بأنه وقع ضحية لعملية احتيال، أسس منظمة "مريتاك سينغ" أي "منظمة الأموات"، لمساعدة غيره ممن يقعون ضحية أعمال مماثلة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.