تخطي إلى المحتوى الرئيسي
معلوماتية

"مايكروسوفت" تنضم إلى الحرب على ظاهرة "الانتقام الإباحي"

فيسبوك

أعلنت مجموعة "مايكروسوفت" الأميركية عزمها اتخاذ تدابير للقضاء على ظاهرة "الانتقام الإباحي" عبر مساعدة الضحايا على سحب صور لهم على مواقع الانترنت تحمل طابعا جنسيا وتم نشرها من دون رضاهم.

إعلان

المسؤولة عن الأمن الالكتروني لدى "مايكروسوفت" جاكلين بوشير قالت في تصريحات أوردتها المدونة الرسمية للمجموعة "عندما ينشر أحدهم عبر الانترنت صورا حميمة لشخص آخر من دون موافقته، قد يحمل ذلك تبعات مدمرة حقا".

وأضافت "مع الأسف تسجل ظاهرة الانتقام الإباحي تزايدا حول العالم. هذا الأمر قد يؤثر على كل جوانب حياة الضحية: العلاقات والمهنة والحياة الاجتماعية... وفي أسوأ الحالات وأكثرها مأسوية، أدى هذا الموضوع حتى إلى حالات انتحار".

وبهذا تنضم "مايكروسوفت" إلى مجموعات عملاقة أخرى في الانترنت والتكنولوجيا في المساعي إلى تطويق هذه الظاهرة.

فقد سبق لـ "غوغل" أن أعلنت عن إمكانية سحب نتائج البحث عن هذا النوع من الصور من على محركها عند طلب الضحايا، وذلك في حزيران ـ يونيو الماضي.

كما يطبق موقعا "تويتر" وموقع "ريديت" للتواصل الاجتماعي سياسة مشابهة تمنع نشر صور فاضحة من دون موافقة الأشخاص المعنيين فيها.

وأوضحت جاكلين بوشير أن "مايكروسوفت" استحدثت صفحة جديدة للإبلاغ عن هذا النوع من الحوادث وتبسيط الإجراءات المتعلقة بها. والصفحة أصبحت متوفرة باللغة الانكليزية على أن يتم توسيعها لتشمل لغات
أخرى في وقت قريب.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن