تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

الجزائر: تغيير مسؤولين أمنيين كبار على خلفية حديث عن إطلاق نار في أحد القصور الرئاسية

فيسبوك

عمد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة دفعة واحدة إلى إقالة ثلاثة مسؤولين كبار لهم علاقة بأمن المؤسسات الحكومية. و يتعلق الأمر باللواء أحمد ملياني، مدير الحرس الجمهوري والعميد جمال محجوب مدير الأمن الرئاسي و اللواء على بن داود مدير الأمن الداخلي .

إعلان

بوتفليقة عين الفريق علي بن علي قائدا للحرس الجمهوري والذي يعد من أحد مناصريه داخل مؤسسات الجيش لتعزيز أمنه، كما كلف العقيد ناصر حبشي مديرا للأمن الرئاسي. وكان حبشي كان حارسا شخصيا للرئيس السابق ليامين زروال.

ولم تعط رئاسة الجمهورية تفسيرا لهذه القرارات المفاجئة. و لكن مصادر إعلامية ربطت إنهاء مهام الضباط بأخطاء أمنية وقعت في محيط مقر إقامة الرئيس بوتفليقة ب"زرلدة"، على الساحل الغربي للجزائر العاصمة. فقد ذكرت بعض وسائل الإعلام الجزائرية أن أعضاء من الحرس الرئاسي قاموا بإطلاق النار دون سبب واضح مما تسبب في حالة ذعر داخل إقامة الرئيس.

وقد قلل بوتفليق المقعد فوق كرسي متحرك، من أنشطته بصفة كبيرة مما جعله محل انتقاد واسع من قبل المعارضة و كذلك من قبل أجنحة نافذة في السلطة التي تسعى إلى تغيير الأوضاع السياسية في البلاد.
 

فيصل المطاوي – مراسل "مونت كارلو الدولية" في الجزائر

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن