تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

يوميات الحرب والسلم : الموجز المسائي الاثنين 27 يوليو/تموز 2015

مقاتلون حوثيون في شوارع صنعاء (رويترز24-07-2015)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
6 دقائق

إعلان

وخلال لقائه اليوم في الرياض السفير الأمريكي ماثيو تولر، قال الرئيس هادي إن الحوثيين وحلفاءهم استمروا " بقصف محافظات الضالع، ولحج، وتعز، ومأرب بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة".

 السفير الأمريكي من جانبه أعرب عن الارتياح " لتحرير مدينة عدن من المليشيات الحوثية "بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية الحكومية التي تعمل من الرياض.
 
 السفير الأميركي جدد موقف واشنطن الداعم لاستقرار، ووحدة اليمن، وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس هادي، وحث جميع الأطراف على احترام الهدنة الإنسانية والسماح بإيصال المساعدات  للمدنيين الذين يعانون أوضاعا كارثية، منذ اندلاع النزاع قبل أربعة أشهر.
 
وسجل اليوم الأول للهدنة عديد الخروقات، على وقع استمرار الاشتباكات والمواجهات بين الحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة، والمقاتلين الموالين لحكومة الرئيس هادي من جهة أخرى، في كل جبهات القتال الساخنة في عدن ولحج، وتعز، والضالع، ومأرب.   
 
طيران التحالف بدوره استأنف غاراته الجوية بعد ساعات من التوقف، على مواقع مفترضة للحوثيين في محافظتي الضالع، ولحج والمداخل الشمالية لمدينة عدن، كما حلق على علو منخفض في أجواء العاصمة صنعاء، غير انه لم يعلن فيها عن تنفيذ أي ضربة جوية جديدة حتى كتابة التقرير.
 
وهذه هي الهدنة الثانية التي تعلنها قوات التحالف منذ بدء العمليات العسكرية العربية في مارس الماضي،خلافا لهدنة أكثر فشلا كانت أعلنتها الأمم المتحدة نهاية شهر رمضان 10 يوليو الجاري.
 
*المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، يبحث مع أمين عام مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني في الرياض، جهود إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن ،ووقف العنف ، وإحياء العملية السياسية السلمية على أساس المبادرة الخليجية ،وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
 
*16 حزبا ومكونا سياسيا مواليا للحوثيين يوقعون،وثيقة "تفويض مطلق" لزعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، باتخاذ جميع الخيارات الإستراتيجية التي يراها لمواجهة ما أسموه بـ " العدوان السعودي الأمريكي" ضد اليمن.
غير انه لم تكن من بين القوى الموقعة على العريضة، حلفاء الحوثيين في أحزاب المؤتمر الشعبي، والبعث، والحق. 
 
عدن:
 *سقوط صواريخ كاتيوشا في محيط مطار عدن الدولي، أطلقها الحوثيون من منطقة العلم حوالي 25 كم شرقي مدينة عدن، على الطريق الممتد إلى محافظة أبين المجاورة.
التهديد الحوثي الجديد تزامن مع وصول طائرة إغاثة إماراتية تحمل مساعدات إنسانية، بعد ساعات من بدء سريان الهدنة الإنسانية المعلنة من قوات التحالف.   
 وهذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها مطار عدن للقصف الصاروخي منذ أعلنت القوات الحكومية استعادة المطار الدولي مطلع الأسبوع الماضي،في مؤشر على استمرار التهديدات الأمنية للمدينة الساحلية التي تسعى قوات التحالف  لتأمينها كعاصمة مؤقتة للبلاد.
 
لحج:
*20 قتيلا على الأقل، وعشرات الجرحى في صفوف المقاتلين الجنوبيين الموالين للرئيس هادي، بغارات جوية يعتقد أنها خاطئة من طيران التحالف، على موقع المقاتلين الجنوبيين، في محيط قاعدة العند الجوية، بحسب ما ذكرت مصادر طبية في مستشفى ردفان العام بمدينة الحبيلين شمالي الحوطة عاصمة محافظة لحج الجنوبية.
في أول تعليق لها ،على هذه الغارات المثيرة للجدل،دعت اللجان الشعبية الجنوبية إلى التريث حتى ظهور نتائج التحقيقات، بشان ما حدث.
وتضمن بيانا مقتضب للجان الشعبية الجنوبية، شكوكا باستخدام الحوثيين وقوات الرئيس السابق طائرات حربية لتنفيذ الهجمات انطلاقا من قاعدة العند الجوية،غير إمكانية إثبات هذه الرواية يبدو بالغ الصعوبة.
واستمرت المعارك العنيفة بين الحوثيين،واللجان الشعبية الجنوبية، في محيط القاعدة الجوية، بالرغم من الهدنة الإنسانية التي دخلت حيز التنفيذ مساء الأحد.
وتخوض اللجان الشعبية الجنوبية منذ أسابيع مواجهات عنيفة مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، في محاولة للسيطرة على قاعدة العند،كبرى القواعد العسكرية في البلاد، في خطوة تهدف لتأمين محافظتي عدن ولحج.
 ودفع الحوثيون وحلفاؤهم اليوم الاثنين بمزيد من القوات، باتجاه منطقة المسيمير شمالي قاعدة العند الجوية على الطريق الرئيس الرابط بين محافظة تعز،و محافظتي عدن ولحج المجاورتين، بحسب ما ذكر مصادر محلية لمونت كارلو الدولية وفرانس24.
*طيران التحالف يشن عديد الغارات على مواقع الحوثيين في منطقة صبر، على الطريق الواصل بين عدن ومدينة الحوطة، ومحيط قاعدة العند الجوية في محافظة لحج .
 
تعز:
*المسلحون الموالون للرئيس هادي يعلنون سيطرتهم على منطقة"النقطة الرابعة"، في محيط إدارة امن محافظة تعز، والتقدم باتجاه شمالي المدينة.
مصادر محلية قالت، أن إدارة أمن المحافظة ومقر قيادة محور تعز العسكري أصبح  في مرمى نيران المسلحين الموالين للرئيس هادي.
 
مأرب:
* 9 قتلى في صفوف الحوثيين بمعارك مع ورجال القبائل المدعومين من قوات التحالف، في منطقة المخدرة شمالي غرب المحافظة الإستراتيجية الممتدة إلى حقول النفط والغاز شرقي البلاد.
الحوثيون قالوا إنهم حققوا تقدما في المنطقة على وقع غارات جوية عنيفة على مواقع الجماعة والقوات الموالية للرئيس السابق في جبل هيلان غربي مدينة مأرب.
 
حجة:
*غارات لطيران التحالف على المركز الصحي بمديرية مستبأ، الذي يسيطر عليه الحوثيون، شمالي المحافظة الحدودية مع السعودية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.