تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

مصدر رسمي سعودي ينفي أن يكون الملك سلمان قد اختصر إجازته في فرنسا

فيلا الملك سلمان في الريفيرا الفرنسية من جهة البحر (المصدر: رويترز)

أعلن مصدر رسمي سعودي في الرياض الاثنين 3 -7-2015 أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لم يختصر إقامته في جنوب فرنسا وهو يواصل إجازته في طنجة في المغرب "طبقا للبرنامج" المحدد.

إعلان

وردا على سؤال حول سبب مغادرته بشكل مفاجئ لقصره في بلدة فالوريس قرب مدينة كان في جنوب فرنسا كرر المصدر أن الانتقال إلى طنجة "تم بناء على برنامج إجازات الملك".

وتابع المصدر نفسه أن العاهل السعودي "يقدر كثيرا" الشعب الفرنسي وأن المقالات الصحافية التي نشرت حول إقامته في فرنسا "لم تكن مزعجة" بالنسبة إليه، مؤكدا أن العاهل السعودي يأمل بالعودة إلى فرنسا العام المقبل.

وأكد المصدر السعودي من جهة ثانية أن الإجراءات الأمنية التي ترافقت مع زيارة الملك سلمان كانت بمبادرة كاملة من الحكومة الفرنسية. وقال "لقد قمنا ببساطة بالتقيد بحرفية الإجراءات المحددة" من قبل السلطات الفرنسية.

وبعدما أمضى الملك سلمان ثمانية أيام على "الكوت دازور" في الريفيرا في جنوب فرنسا، غادر الأحد الماضي متوجها إلى طنجة في المغرب، مع العلم بان السفارة السعودية في باريس كانت قد أعلنت أن زيارته لفرنسا قد تمتد من العشرين من تموز ـ يوليو إلى العشرين من آب ـ أغسطس الجاري.

ويبدو أن الإجراءات الأمنية المشددة حول القصر التي أدت خصوصا إلى إقفال الشاطئ المواجه قصره، دفعت كثيرين من سكان المنطقة إلى الاحتجاج.

وقاد جان نويل فالكو عضو المجلس البلدي في بلدة "فالوريس" حيث يوجد قصر الملك حملة الاحتجاج وحملة التوقيعات على عريضة ضد إقفال الشاطئ، وقد جمعت العريضة 151 ألف توقيع.

وسرت تكهنات حول احتمال أن يكون العاهل السعودي قد اختصر إجازته احتجاجا على هذه الحملة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن