مصر ـ كرواتيا

تنظيم "داعش" يهدد بقتل الرهينة الكرواتي ووالده يناشد بإطلاق سراحه

فيسبوك
إعداد : مونت كارلو الدولية

ناشد والد الرهينة الكرواتي توميسلاف سالوبيك الذي هدد تنظيم "الدولة الإسلامية" بإعدامه محتجزيه إطلاق سراحه.

إعلان

وقال زلاتكو سالوبيك من منزله العائلي في مدينة فربوليه الواقعة إلى شرق
كرواتيا لوكالة فرانس برس "أطلب من الذين يحتجزون ابني تركه يعود إلى عائلته لأن السبب الوحيد الذي جعله يتوجه إلى بلدكم هو الحصول على أي شيء لإعالة أطفاله لا أكثر ولا أقل". ودعا توميسلاف السلطات الفرنسية والرئيس فرنسوا هولاند التعاون مع مصر للمساعدة على إطلاق سراح ابنه "بما أنه يعمل لشركة فرنسية".

زلاتو سالوبيك الموظف في شركة فرنسية والذي خطف في نهاية شهر تموز ـ يوليو 2015 في إحدى ضواحي القاهرة، كان قد ظهرفي فيديو بثه الأربعاء الفرع المصري لتنظيم "الدولة الإسلامية" يهدد فيه "ولاية سيناء" بإعدامه خلال 48 ساعة ما لم تطلق الحكومة المصرية سراح "نساء مسلمات" معتقلات. ولا يوضح الفيديو متى يبدأ العد العكسي لهذا التهديد.

وكان الكرواتي عند خطفه في 22 تموز ـ يوليو 2015 يعمل لصالح للشركة ارديسايز المتفرعة عن الشركة العامة للجيوفيزياء المتخصصة في استكشاف طبقات الأرض.

وأكدت الشركة خطف موظف كرواتي يعمل لديها في قسم تحليل الزلازل بينما كان "يمر في القاهرة".

وتوميسلاف سالوبيك البالغ من العمر 31 عاما، هو أول أجنبي يخطف ويهدد بالقتل من قبل "ولاية سيناء" الذي تأسس في 2011 باسم تنظيم "أنصار بيت المقدس" قبل أن يغير اسمه.

وفي زغرب، أكدت وزارة الخارجية في بيان أن "الحكومة الكرواتية ووزارة الخارجية تفعلان ما بوسعهما لحل هذا الوضع الصعب للمواطن الكرواتي توميسلاف سالوبيك في أسرع وقت ممكن". ثم أعلنت الوزارة في بيان لاحق أن وزيرة الخارجية فيسنا بوسيتش ستتوجه إلى القاهرة. وجاء في البيان أن الوزيرة بوسيتش على اتصال بنظيرها المصري سامح شكري و"ستتوجه إلى القاهرة بالاتفاق معه وبناء على توصيته".

ويعمل توميسلاف سالوبيك منذ بداية العام الجاري لحساب الشركة الفرنسية في مصر لكنه سافر كثيرا في الدول العربية سابقا، كما قال والده. الذي أضاف "كان هذا آخر يوم عمل له للشركة الفرنسية وكان يستعد للعودة إلى بيته في اليوم التالي".

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن