تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن لتحديد حاجات اليمنيين الإنسانية

Instituto de Meteorología

وصل بيتر ماورر، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، السبت 8 آب ـ أغسطس 2015، في زيارة إلى اليمن تستمر ثلاثة أيام لتحديد حاجات اليمن في ظل وضع إنساني متدهور بسبب استمرار النزاع في هذا البلد.

إعلان

وسيجري ماورر محادثات مع قادة الحوثيين الذين استقبلوه في المطار، وحلفائهم من حزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وقالت منظمة الصليب الأحمر في بيان قبيل الزيارة إن زيارة ماورر ستتمحور حول "الوضع الانساني الصعب" في اليمن، مشيرة إلى أنه سيجري محادثات مع "مسؤولين كبار" لم تسمهم.

وقال ماورر في بيان له قبيل زيارته لليمن: "إن الكلفة الإنسانية لهذا النزاع لم توفر أي أسرة في اليمن". وأضاف إن "ما يقلقنا بشكل خاص هو الهجمات على المنشآت الطبية وموظفيها. إضافة إلى ذلك يجب تسهيل عمليات تسليم الغذاء والماء والدواء وليس عرقلتها". ولم يتضح ما إذا كان ماورر سيتوجه إلى مدينة عدن التي يسيطر عليها الموالون للحكومة.

وأدت المعارك الشرسة في اليمن بين الحوثيين وأنصارهم من جهة والموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، منذ أكثر من أربعة أشهر، إلى إلحاق الدمار بالدولة الفقيرة. خصوصا مع توجيه ضربات جوية، وفرض حصار جوي وبحري من قبل قوات التحالف بقيادة السعودية لدعم حكومة الرئيس عبد ربه هادي.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو أربعة آلاف شخص نصفهم من المدنيين قتلوا، و80% من السكان البالغ عددهم 21 مليون نسمة بحاجة لمساعدة وحماية. ويقول الصليب الأحمر إن 1,3 مليون يمني أجبروا على النزوح بسبب النزاع.

وسبق لحكومة هادي أن أعلنت الشهر الماضي أنها "حررت" عدن، المرفأ الجنوبي للبلاد الذي تعرض لدمار هائل، وكانت آخر مدينة لجأ إليها الرئيس عبدربه منصور هادي قبل مغادرته إلى المنفى في المملكة العربية السعودية مع حكومته في آذار ـ مارس الماضي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن