تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فلسطين

وفاة والد الطفل الفلسطيني الذي قضى حرقا متأثرا بجراحه

رويترز
2 دقائق

أعلن مسؤول فلسطيني صباح السبت 8 أغسطس-آب الجاري أن سعد دوابشة والد الطفل الفلسطيني الذي قضى قبل أسبوع في حريق أضرمه يهود متطرفون، توفي متأثرا بجروحه في مستشفى إسرائيلي كان يعالج فيه.

إعلان

وقال غسان دغلس المسؤول في السلطة الفلسطينية لشمال الضفة الغربية المحتلة حيث تقع قرية دوما ومنزل عائلة دوابشة، أن السلطات الفلسطينية والإسرائيلية على اتصال لتنظيم نقل جثمانه لتشييعه اليوم السبت .

وأضاف دغلس المكلف ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية لوكالة فرانس برس أن "سعد دوابشة توفي وتجري استعدادات لتشييعه في نابلس، المدينة القريبة من دوما.

وأكدت عائلة دوابشة في دوما أيضا وفاة سعد دوابشة بعد أسبوع من الهجوم الذي أثار غضبا كبيرا في الأراضي الفلسطينية والخارج وداخل إسرائيل.

وكان الطفل الفلسطيني علي دوابشة قد قتل حرقا حين هاجم مستوطنون منزلين في قرية دوما وأشعلوا فيهما النار، بحسب مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وأصيب في الهجوم والد الطفل سعد ووالدته رهام وشقيقه احمد.
وكان أطباء ذكروا أن الوالدة مصابة بحروق من الدرجة الثالثة على % من جسدها، والوالد مصاب على 80% من جسده والشقيق على 60% من جسده.

وقال الدكتور مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية في حديث خص به "مونت كارلو الدولية " إن الأوضاع توشك على الانفجار في الأراضي الفلسطينية بعد وفاة سعد الدوابشة لاسيما وأن زوجته في وضع خطر. وحمل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مسؤولية " انفجار وشيك" وخيم العواقب. وأضاف البرغوثي فقال إن إقدام الحكومة الإسرائيلية على تخصيص 340 مليون شيكل لدعم المستوطنين من شأنه المساعدة على تفاقم حالة الاحتقان الحالية في الأراضي الفلسطينية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.