الولايات المتحدة الأمريكية

فيرغسن تحيي الذكرى الأولى لمقتل الأمريكي من أصل إفريقي مايكل براون على يد شرطي أبيض

متظاهرون أمريكان من أصل إفريقي يرفعون لافتة "حياة السود مهمة" في الذكرة السنوية لمقتل مايكل براون
متظاهرون أمريكان من أصل إفريقي يرفعون لافتة "حياة السود مهمة" في الذكرة السنوية لمقتل مايكل براون رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

تحيي مدينة فيرغسن الأمريكية في مسيرة صامتة الأحد 9 آب ـ أغسطس، الذكرى الأولى لمقتل الشاب الأمريكي من أصل إفريقي مايكل براون برصاص شرطي أبيض في حادثة أحيت التوتر العرقي في الولايات المتحدة.

إعلان

وأثار مقتل مايكل براون توترا عرقيا في الولايات المتحدة أشعلته أكثر ممارسات الشرطة تجاه الأميركيين من أصول افريقية، والتي انعكست مؤخرا في مقتل مراهق يوم الجمعة في تكساس.

والسبت تظاهر المئات وعلى رأسهم والد مايكل براون وأقرباء له في إحدى جادات هذه المدينة الواقعة في ولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة. واتخذت التظاهرة طابعا عنفيا حيث حصلت صدامات بين المتظاهرين والشرطة.

وردد المشاركون خلال المسيرة "إرفعوا ايديكم! لا تطلقوا النار!" و"نحن هنا من أجل مايك براون" الذي كان في الثامنة عشرة من عمره عندما قتل. وكتب على لافتة رفعها المتظاهرون "نرجوكم لا تقتلونا". وانتهت المسيرة أمام المدرسة الثانوية نورماندي التي كان براون يرتادها.

وكانت فيرغسن شهدت تظاهرات عنيفة في تشرين الثاني ـ نوفمبر الماضي بعدما قررت هيئة اتهام تبرئة الشرطي الذي أطلق النار على براون.

وقال والد مايكل براون للصحافيين السبت إنه يبذل كل ما بوسعه "لإبقاء ذكرى ابنه حية" وعقب ، "سأبذل كل جهد ممكن من أجل أقليتنا". "لم يتغير أي شيء منذ عام (...) بعض العائلات تمكنت من كسب دعاوى بفضل انعكاسات مقتل مايكل براون وهذا يساعدها. أما بالنسبة لي فسأواصل العمل حتى أتمكن من تجاوز هذه المحنة".

ساد بعض التوتر مساء بسبب سلوك عنيف أظهره حوالى 200 متظاهر، إذ قفز عدد منهم فوق حاجز للشرطة لمواجهة العناصر المنتشرين حوله. وهتف هؤلاء "عناصر الشرطة القتلة يجب أن يغادروا".

وستنظم مساء اليوم سلسلة من التجمعات في الذكرى الأولى لمقتل الشاب بينها مسيرة سيقف المشاركون فيها أربع دقائق ونصف دقيقة صمت، في إشارة إلى المدة التي تركت فيها جثة براون لأربع ساعات ونصف الساعة في الشارع قبل نقلها. كما ستنظم مسيرة صامتة إلى كنيسة سيقام فيها قداس.

وكانت الاضطرابات في فيرغسن امتدت إلى مدن أميركية كبيرة أخرى وأحيت الجدل حول معاملة الشرطيين البيض للأميركيين من أصول إفريقية وخصوصا الشبان عندما يتعلق الأمر باللجوء إلى القوة.

ومنذ مقتل بروان، سجلت حوادث عدة قتل فيها سود برصاص شرطيين بيض مما أثار موجة استياء واسعة في الولايات المتحدة.

وقام شرطي يوم الجمعة الماضي، بقتل الطالب من أصول إفريقية كريستيان تايلور، الذي كان أعزلا ويبلغ من العمر 19 عاما، واصطدم بسيارته في واجهة معرض سيارات.

وجاء في بيان للشرطة أنه "حين استجوب الضباط المشتبه به، حصل شجار وأخرج شرطي واحد على الأقل سلاحه".

وبعد مقتل مايكل براون، نشأت حركة "حياة السود مهمة". وواجهت الشرطة في فيرغسن انتقادات لاذعة خاصة بسبب الممارسات العنصرية، التي أكدها تقرير لوزارة العدل، فضلا عن طريقتها في التعامل مع التظاهرات بسياراتها المدرعة.

وبسبب ذلك استقال رئيس الشرطة ومسؤولون آخرون في المدينة ومن القضاء المحلي من مناصبهم أو تمت إقالتهم.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن