الولايات المتحدة - كوبا

العلم الأمريكي يرفرف في سماء هافانا للمرة الأولى منذ 54 عاماً

كيري يترأس حفل رفع العلم الأمريكي في سفارة واشنطن في هافانا في 14 آب 2015 (رويترز)

للمرة الاولى منذ العام 1961، رفع العلم الاميركي الجمعة فوق سفارة الولايات المتحدة في كوبا خلال مراسم جرت بحضور وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

إعلان

وتم رفع العلم الاميركي بعد 54 عاما على انزاله اثر نجاح ثورة الزعيم الشيوعي فيديل كاسترو في كوبا.

والزيارة التي تستمر يوما واحدا هي الاولى التي يقوم بها وزير خارجية اميركي الى البلد الشيوعي منذ العام 1945

وقال كيري للصحافيين المسافرين معه "ستكون هناك عقبات على الطريق لكنها البداية".

وبعد وصوله الى مطار خوسيه مارتي الدولي في هافانا، توجه كيري الى مبنى السفارة الاميركية حيث يترأس مراسم رفع العلم الاميركي.

وبعد نحو ثمانية اشهر بالتحديد على الاعلان المتزامن في 17 كانون الاول/ديسمبر من قبل الرئيسين الاميركي باراك اوباما والكوبي راوول كاسترو لاعادة العلاقات الدبلوماسية، ينجز كيري احدى اهم المحطات الرمزية في هذه العملية بعدما افتتحت سفارتا البلدين منذ 20 تموز/يوليو.

ولاعطاء الحدث بعده التاريخي والرمزي قام عناصر مشاة البحرية (المارينز) الثلاثة جيم تريسي واف دبليو مايك ايست ولاري سي موريس الذين انزلوا في العام 1961 العلم الذي كان يرفرف فوق مدخل السفارة برفعه مجددا فوق المبنى تكريسا للتفاهم الجديد بين العدوين السابقين ابان الحرب الباردة.

وفي شريط فيديو نشرته الخميس وزارة الخارجية تذكر الرجال الثلاثة بتأثر لحظة انزالهم علم بلادهم قبل نصف قرن.

والى جانب رفع العلم فوق السفارة، سيلتقي كيري مسؤولين كوبيين، ورئيس الكنيسة الكاثوليكية في كوبا فضلا عن معارضين للنظام.

ولن يلتقي كيري كاسترو او شقيقه الزعيم التاريخي فيديل كاسترو الذي قاد كوبا منذ الثورة في 1959 وحتى تقاعده في العام 2006.

وستستغل الحكومة الكوبية زيارة كيري لتطالب برفع الحصار الاقتصادي الذي فرضه الرئيس الراحل جون فيتزجرالد كينيدي في العام 1962. وفعليا ترغب ادارة اوباما في ذلك لكن الامر متوقف على الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون ويعارض كثيرون منهم ذلك معتبرين انه سيكون بمثابة مكافأة للشقيقين كاسترو.

وفي هذا الصدد، قال السيناتور الديموقراطي باتريك ليهي الذي يرافق كيري، ان رفع الحصار هو الطريقة الاسرع لحصول التغيير في كوبا. واضاف "اذا رفعنا الحصار لن يكون بمقدورهم القاء اللوم علينا في كل شيء، بل اعتقد ان التغيير سيحصل بطريقة اسرع".

وخلال ثمانية اشهر من المفاوضات منذ اعلان التقارب بين الدولتين، احرز الطرفان تقدما في قضايا اساسية عدة بينها شطب كوبا عن لائحة الولايات المتحدة لـ"الدول الداعمة للارهاب".

وفي المقابل تشمل القضايا الخلافية القاعدة البحرية الاميركية في غوانتانامو وممارسات الحكومة الكوبية تجاه الاعلام والمعارضين والناشطين.

ونهاية الاسبوع الماضي اعتقل حوالى 90 معارضا في تظاهرة في هافانا اثر وضعهم اقنعة تمثل الرئيس الاميركي ادانة لقراره اعادة فتح سفارة واشنطن في هافانا.

وطالما اعتبر معارضو كاسترو الولايات المتحدة حليفهم الاول، ولذلك يثير التقارب بين الدولتين قلقهم من فقدان الدعم الاميركي.

ومن دون ان يؤثر على هذا التقارب، سيسعى كيري الى طمأنة المعارضين عبر تأكيد دعم الولايات المتحدة لهم من اجل الديموقراطية وحقوق الانسان.

ولن تستغرق زيارة كيري سوى عشر ساعات، لكنه سيلتقي عددا من المعارضين.

وفي مقابلة مع التلفزيون الاميركي الناطق بالاسبانية "تيليموندو نيوز"، اكد كيري "سالتقي معارضين (...) وستسنح لي الفرصة للجلوس معهم" اثناء حفل استقبال خاص في مقر السفير الاميركي في هافانا.

واقر كيري بان المعارضين ليسوا "مدعوين (...) الى السفارة لانه امر يتعلق بحكومتين وحيث المجال محدود جدا". وقال ايضا انه سيقوم "بنزهة سيرا على الاقدام بحرية في مدينة هافانا القديمة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن