الكويت

"خلوها تخيس".. حملة كويتية لمقاطعة شراء الأسماك

بائع سمك كويتي وبيده سمكة من نوع "الزبيدي" في 24 آب 2015 (أ ف ب)

تتواصل في الكويت حملة شعبية لمقاطعة شراء الأسماك بعد أن بلغ سعرها مستويات قياسية وتجاهل الجهات المعنية لملف تلاعب التجار بأسعار السوق.

إعلان

ووصل سعر الكيلو الواحد من سمك الزبيدي إلى نحو خمسة عشر دينارا، ما يعني أنه بات يلامس الأربعين دولارا السعر الذي وصل إليه برميل النفط في الأسواق العالمية.

هكذا بدأت حملة شعبية تحمل عنوان "خلوها تخيس" في الكويت لمقاطعة شراء الأسماك فبدت الأسواق خاوية في اليوم الثالث لهذه الحملة.

عن أسباب ارتفاع الأسعار إلى هذا الحد تحدث لإذاعتنا النائب الكويتي صالح عاشور قائلا: "أن أسباب ارتفاع الأسعار يعود إلى قيام خفر السواحل بحجز نحو مائة سفينة صيد من أصل مائة وستين ما دفع إلى انخفاض المعروض من الأسماك وبالتالي ارتفاع الأسعار".

أسباب غير مقنعة بالنسبة لمحمد العلي المنسق العام للجمعية المدنية لحماية المستهلك الكويتي الذي يؤكد انخفاض الأسعار إلى النصف بسبب الحملة لافتا إلى ان: "الأسعار قد تجاوزت الحد المعقول فبات المواطن الكويتي غير قادر على شراء الأسماك فما بالك بالمقيم أو العامل الوافد، ولهذا فإن المستهلك هو من يجب أن يحدد السعر ويجب ان تهبط الأسعار إلى مستوى واقعي في متناول يد المستهلكين".

في المقابل تغيب الجهات الرقابية في الكويت ممثلة بوزارة التجارة عن مراقبة الأسعار ما سيدفع بالكويتيين إلى تنظيم حملات مماثلة بعد نجاح هذه المقاطعة في تحقيق أهدافها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم