ديفيد بترايوس, سوريا, جبهة النصرة, وكالة الاستخبارات الأميركية

بترايوس يدعو لضم مقاتلي جبهة النصرة في سوريا الى التحالف

الجنرال ديفيد بترايوس، المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه"
الجنرال ديفيد بترايوس، المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" ( الصورة من فرانس24)

صرح الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي إيه" الثلاثاء أن على واشنطن السعي لضم "بعض مقاتلي" جبهة النصرة في سوريا الى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الجهاديين المتطرفين في هذا البلد.

إعلان
 
قال بترايوس الذي كان أيضا قائدا للقوات الاميركية في العراق في تصريح لشبكة "سي إن إن" الاخبارية إنه لا يمكن اعتبار جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا تنظيماً معادياً للدولة الإسلامية. لكن بعض أعضاء هذه الجبهة التحق بها  بدوافع مادية اكثر مما هي عقائدية ورأى فيها تنظيما قويا.
 
أضاف بترايوس أنه ما زال يجب إعادة تنظيم المعارضة المعتدلة بشكل مناسب في سوريا، معتبراً أنه يمكن للولايات المتحدة اجتذاب المقاتلين الذين يرغبون بترك جبهة النصرة والالتحاق بصفوف المعارضة المعتدلة ضد الدولة الاسلامية ونظام الرئيس بشار الاسد.
 
ويتمتع الجنرال بترايوس بتقدير واسع بين جيله لدوره في الحرب في العراق حيث أشرف في العام 2007 على نشر 30 ألف جندي أميركي في هذا البلد وتمكن من إعادة الوضع العسكري فيه الى التوازن، خاصة بعدما نجح في إقناع قيادات سنية عراقية بالتعاون مع الجيش الاميركي والتوقف عن القتال الى جانب تنظيم القاعدة.
 
ولكن بترايوس البالغ من العمر 62 عاماً والذي عُين في 2011 مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي إيه" اضطر في تشرين الثاني/نوفمبر 2012  للاستقالة من هذا المنصب بعدما كشفت وسائل إعلام أنه سمح لعشيقته كاتبة سيرة حياته بالاطلاع على معلومات مصنفة سرية للغاية.
 
أتى تصريح بترايوس لشبكة "سي إن إن" بعد ان نشر موقع ديلي بيست مقالا مفاده أن الجنرال المتقاعد أوصى مسؤولين أميركيين كبارا بالاستعانة بمقاتلين سابقين في جبهة النصرة.
 
وقال بترايوس لشبكة التلفزيون الاميركية إن استخدام مقاتلي جبهة النصرة يتطلب " إعداد مجموعات معارضة أقوى وأكثر اعتدالا مدعومة من الولايات المتحدة والتحالف الذي يسعى الى دحر تنظيم الدولة الاسلامية وفي الوقت نفسه تكثيف الضغط العسكري على كل الجماعات المتطرفة".
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم