تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الهجرة السرية - الاتحاد الأوروبي

أردوغان يتهم الدول الأوروبية بتحويل المتوسط إلى "مقبرة للمهاجرين"

أردوغان أثناء إلقاء كلمتة أمام مجموعة من رجال الأعمال في أنقرة ( رويترز 03-09-2015)
3 دقائق

اتهم الرئيس التركي الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان يوم 03 سبتمبر/أيلول 2015 الدول الأوروبية بتحويل البحر المتوسط إلى "مقبرة للمهاجرين" ردا على نشر صورة الطفل السوري الذي عثر عليه غريقا على احد شواطئ تركيا.

إعلان
         
وقال أردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة إن "الدول الأوروبية التي حولت البحر المتوسط، مهد حضارات قديمة، إلى مقبرة للمهاجرين تتحمل قسما من المسؤولية في مقتل كل لاجئ".
         
وأضاف متحدثا أمام مجموعة من رجال الأعمال عشية اجتماع لوزراء المالية وحكام المصارف المركزية لدول مجموعة العشرين في العاصمة التركية "أن تدفع الأمواج جثة طفل في الثالثة إلى شواطئنا، ألا يتحتم محاسبة البشرية اجمع على ذلك؟".
         
وشدد الرئيس التركي الذي يندد باستمرار برفض البلدان الأوروبية استقبال المزيد من اللاجئين السوريين "ليسوا المهاجرين وحدهم من يغرق في المتوسط بل كذلك إنسانيتنا".
         
وذكر بان تركيا تستضيف اليوم حوالي مليوني لاجئ سوري هربوا من النزاع المستمر في بلادهم منذ أكثر من أربع سنوات، عملا بسياسة "الباب المفتوح" التي تنتهجها.
         
وقال أردوغان "لم نتخل عن الذين كانوا يهربون من القنابل لأننا إنسانيون".
         
وتابع "أن الدول الأوروبية التي وضعت المعايير للحقوق والحريات الإنسانية الأساسية تبتعد الآن عن هذه المبادئ".
         
وأكد "لا نعتبر من العدل تحميلنا عبء مشكلة يواجهها العالم بأسره".
         
وأثارت صورة جثة طفل الثالثة السوري آيلان الكردي ملقى على بطنه على رمال الشاطئ مدينة "بودروم" جنوب غرب تركيا لدى نشرها يوم 02 سبتمبر/ أيلول 2015 على مواقع التواصل الاجتماعية ومن ثم على الصفحات الأولى للعديد من الصحف الأوروبية صدمة حقيقية وموجة تأثر في العالم.
         
وعثر على الشاطئ نفسه على جثتي شقيقه غالب (5 سنوات) ووالدتهما ريحانة.
         
وغرق الثلاثة بعد انقلاب مركبهم ليل 02 سبتمبر/أيلول 2015عندما كان يحاول التوجه من بودروم إلى جزيرة كوس اليونانية، المدخل إلى الاتحاد الأوروبي، كحال آلاف المهاجرين غيرهم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.