تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لاجئون

مأساة إيلان الكردي تُدمِع عيني وزيرة خارجية السويد

وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم (أ ف ب)
2 دقائق

مسحت مارغوت فالستروم وزيرة خارجية السويد الدمع من عينيها مساء الخميس اثناء برنامج حواري تلفزيوني وذلك لدى مشاهدتها صورة جثة الطفل السوري ايلان الكردي ممدة على شاطئ تركي.

إعلان

وكانت الوزيرة ترد على أسئلة القناة العامة اس في تي خلال سهرة خاصة كرست لمأساة اللاجئين بث خلالها ريبورتاج عن هذه الصورة التي هزت العالم.

وبعد مقاطع من لقاء إذاعي مع والد هذا الطفل ذي الثلاث سنوات الذي قضى غرقا في المتوسط، طلب مقدم البرنامج من الوزيرة ان تعبر عما تشعر به ازاء ذلك.

وقالت الوزيرة وهي تمسح دموع التأثر "اعتقد ان هذه الصورة احدثت فينا وقعا، فينا جميعا كما نحن. لانها جسدت الامر (الماساة) في وجه واسم وحكاية. لم يعد الامر مراكب مليئة باللاجئين، بل رعبا".

واضافت "لقد فرضت على الاقل علينا ان نتحرك لاجله ولاجل الاخرين جميعا. وفي الصورة نوع من الحداد والغضب لرؤية الامور تجري على هذا النحو وتستمر كذلك. في السابق كنا نرى اعدادا كبيرة ومراكب، اناس بمعنى ما بلا وجوه" وملامح.

واكدت فالستروم انها ستكافح من اجل ان تقوم دول اوروبية اخرى بجهد مماثل لجهد السويد في استقبال اللاجئين.

وقالت "يجب ان تنضم الينا دول اوروبية اخرى وان تتحمل مسؤولياتها. لا يمكننا تحمل كامل المسؤولية بمفردنا".

وكان والد الطفل السوري روى الخميس كيف قضى ولداه (ثلاث سنوات وخمس سنوات) وامهما غرقا اضافة الى تسعة لاجئين سوريين آخرين حين غرق مركبهم ليلا. وكانوا يحاولون الوصول الى جزيرة خوس اليونانية بوابة دخول الاتحاد الأوروبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.