الأمم المتحدة-فلسطين

الأمم المتحدة تصوت الأسبوع المقبل على رفع العلم الفلسطيني فوق مقرها

علم فلسطين
علم فلسطين

تتبنى الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل على الأرجح مشروع قرار حول رفع علم فلسطين فوق مقر الأمم المتحدة خلال زيارة للرئيس محمود عباس إلى نيويورك، في خطوة انتقدها سفير إسرائيل في المنظمة الدولية معتبرا أنها "ليست الطريق نحو السلام".

إعلان
أعلن ممثل دولة فلسطين لدى المنظمة الدولية أن الجمعية العامة ستصوت في 10 أيلول/سبتمبر على الإجراء الذي بات من شبه المؤكد أنه سيحصل على غالبية الأصوات ال193 للدول الأعضاء في المنظمة.
وصرح رياض منصور لصحافيين الخميس "لدينا الأصوات المطلوبة ونسعى إلى جمع اكبر عدد من الأصوات".
وبعد تبني مشروع  القرار أمام الأمم المتحدة مهلة عشرين يوما لتطبيقه وهو ما سيتزامن مع الزيارة المقررة لعباس في 30 أيلول/سبتمبر.
 
وامتنع منصور عن القول ما إذا ستقام مراسم رسمية لرفع العلم الفلسطيني خلال زيارة عباس وهو حدث من شانه تسليط الضوء على تطلعات الفلسطينيين نحو إعلان دولتهم.
وتابع منصور أمام الصحافيين "أنه أمر رمزي لكنها خطوة إضافية نحو تعزيز أسس دولة فلسطين على الساحة الدولية وإعطاء شعبنا أملا صغيرا بأن الأسرة الدولية لا تزال تدعم استقلال دولة فلسطين".
ويتيح مشروع القرار الذي طرحه الفلسطينيون أمام الجمعية العامة الأسبوع الماضي رفع أعلام الدول غير الأعضاء والتي لها صفة مراقب وهو ما ينطبق على فلسطين والفاتيكان فقط.
 
وينبغي أن يحظى القرار بتأييد الغالبية البسيطة للدول ال193 الأعضاء في الجمعية العامة.
من جهته دعا السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة رون بروسور الثلاثاء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة سام كوتيسا إلى منع هذه الخطوة التي تعتبر برأيه انتهاكا للمبدأ المتعارف به في الأمم المتحدة برفع علم الدول الأعضاء فقط.
وقال بروسور في رسالة إلى قادة الأمم المتحدة أن الخطوة الفلسطينية هي محاولة "للحصول على نقاط سهلة ولا معنى لها في الأمم المتحدة"، معتبرا أن "ذلك ليس الطريق نحو الحصول على دولة، وهذا ليس الطريق نحو السلام".
 
في المقابل، نأى الفاتيكان بنفسه عن هذه المبادرة لكن دون أن يعارضها. وقال الفاتيكان في بيان في 28 آب/أغسطس إن "الكرسي الرسولي لا يعترض على تقديم مشروع قرار مماثل".
إلا انه أضاف أن "الإجراءات المتبعة والأعراف المتفق عليها في الأمم المتحدة منذ 1945 تقضي برفع أعلام الدول الأعضاء فقط فوق مقر ومكاتب الأمم المتحدة".
واكد الفاتيكان انه سيحترم قرار المنظمة الدولية "أيا كان".
 
وأعلنت الأمانة العامة للأمم المتحدة أنها ستلتزم قرار الجمعية العامة.
وقال دبلوماسي أوروبي إن الأوروبيين يتشاورون لتحديد موقف مشترك خلال التصويت وقد يقررون الامتناع عن هذا الأمر.
وبعد تبني مشروع القرار سيكون ممكنا أيضا رفع العلم الفلسطيني فوق المباني الرسمية الأخرى للمنظمة الدولية في جنيف أو فيينا.
وأكد منصور أن "لا مشاكل لوجستية تحول دون هذا الأمر".
 
وتندرج هذه المبادرة في إطار حملة دبلوماسية للفلسطينيين منذ حصلوا على صفة دولة مراقب غير عضو في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.
وسيكون عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من ضمن قادة الدول الذين سيشاركون في قمة لمكافحة الفقر في الأمم المتحدة اعتبارا من 25 أيلول/سبتمبر وفي الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة.
 كما من المتوقع أن يلقي البابا فرنسيس كلمة في 25 أيلول/سبتمبر. وكان الفاتيكان اعترف رسميا بدولة فلسطين.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن