تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تكنولوجيا, فضاء

روبوت "ناو" بإمكانه اكتساب المهارات ونقلها إلى الإنسان

الروبوت الفرنسي "ناو" يتلقى المعلومات
الروبوت الفرنسي "ناو" يتلقى المعلومات الصورة من موقع (cnrs.fr)

توصل فريق من الباحثين الى تصميم ذاكرة يزود بها الروبوت الفرنسي "ناو" تجعله قادرا على اكتساب المعارف من البشر من خلال التجارب التي يشهدها معهم، ومن ثم ينقل بدوره هذه المعارف الى أشخاص آخرين.

إعلان
 
هذه الذاكرة بإمكانها جعل الروبوت قادرا مثلا على إصلاح الأعطال التي قد تطرأ على محطة الفضاء الدولية ومن ثم تعليم هذه المهارات للرواد الذين يأتون اليها لاحقا، بحسب ما كشف المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي الخميس.
وبذلك لم يعد ضروريا أن يزوّد الروبوت ببرامج معدة مسبقاً بل إنه يتعلم
مهاراته من خلال الاحتكاك مع الاشخاص بالكلام واللمس.
في هذا المجال، قالت آن لور ميلييه الباحثة المشاركة في هذا الانجاز التقني لوكالة فرانس برس" إن الروبوت ناو يخزن في ذاكرته مشاهداته وما تعلّمه وما يقال له".
ورأى المركز الوطني الفرنسي أن "هذا التقدم التقني يمكن أن يستخدم خصوصا في محطة الفضاء الدولية حيث يمكن للروبوت الموجود بشكل دائم هناك أن يشكل حلقة الوصل في المعارف والمهارات بين الفرق التي تتناوب على الاقامة في المحطة".
وتم الكشف عن هذه التقنية الخميس الماضي خلال المعرض الدولي للروبوتات في اليابان، حيث افترض الباحثون وقوع عطل في محطة الفضاء الدولية استوجبت تكليف الروبوت "ناو" بمساعدة رواد الفضاء في إصلاحها واتباع تعليماتهم.
وهكذا، في حال وقع هذا الخلل مجددا مع فريق آخر من الرواد، يمكن عندها للروبوت أن يعرض لهم تسجيلات مصورة عن مراحل إصلاح الخلل وأن يجيبهم عن أي استفسار.
وسينضم الروبوت "ناو" الى زميله "روبونوت 22" الذي صممته وكالة الفضاء الاميركية "نازا" والموجود منذ العام 2011 في المحطة المدارية لمساعدة الرواد في بعض المهمات الدقيقة ولاسيما الخروج من المحطة الى الفضاء.

 

(الفيديو من يوتيوب: Peter Ford Dominey )

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن