تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

واشنطن "تتابع عن كثب" معلومات عن تواجد عسكري روسي في سوريا

وزير الخارجية الروسي خلال لقاءه بممثلي المعارضة السورية في موسكو في 31 آب 2015 (أ ف ب)
2 دقائق

صرح البيت الأبيض الخميس انه يتابع عن كثب المعلومات التي تشير إلى أن روسيا تقوم بعمليات عسكرية في سوريا محذرا من أن أعمالا كهذه إذا تأكدت ستؤدي إلى "زعزعة الاستقرار والى نتائج عكسية".

إعلان

وقال الناطق باسم الرئاسة الأميركية جوش ارنست "نحن قلقون من المعلومات التي تفيد أن روسيا نشرت طاقما عسكريا وطائرات في سوريا ونتابع هذه المعلومات عن كثب".

وأضاف ارنست أن "أي دعم عسكري لنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد لأي سبب سواء بشكل عسكريين أو طائرات أو أسلحة أو أموال سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار والى نتائج عكسية".

وتأتي تصريحات الناطق الاميركي بعدما ظهرت صور على حساب على احد مواقع التواصل الاجتماعي لمقاتلين سوريين يتحدثون عن وجود طائرة روسية وطائرات بلا طيار بالقرب من محافظة ادلب.

واكد مسؤول اميركي ان "روسيا طلبت تصريحا لتحليق طائرات عسكرية فوق سوريا". لكنه اضاف "لا نعرف ما هي أهدافهم حتى الآن". وتابع انه "ليس هناك أي تأكيد حاسم لما هو هذا النشاط".

وأفادت معلومات أخرى أن روسيا استهدفت ناشطين في تنظيم الدولة الإسلامية هاجموا قوات النظام السوري.

لكن البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رفضتا كشف ما إذا كانتا تملكان معلومات استخبارية تؤكد صحة ذلك.

وقال الناطق باسم البنتاغون بيتر كوك "يعود إلى الروس توضيح ما يفعلونه بالضبط".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.