تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

قرية فرنسية تعرض أراضيها للبيع بسعر 1 يورو للمتر، لماذا؟

منظر من أحد شواطئ منطقة بريتان الفرنسية
2 دقائق

نجحت قرية بيريين الصغيرة في منطقة "بريتانيي" غرب فرنسا في تفادي إقفال أحد الصفوف خلال موسم العودة إلى المدارس عن طريق جذبها عائلات جديدة للعيش فيها بفضل بيع أراض بأسعار بخسة لا تتعدى اليورو الواحد للمتر المربع ـ أقل من سعر ما يقدر حجمه بـ "ليتر من التراب في الأسواق الفرنسية ـ على ما أفاد رئيس بلدية القرية.

إعلان

ففي حزيران ـ يونيو 2015، أثار رئيس البلدية بول كيمينير ضجة في المنطقة عبر عرضه أراض صالحة للاستخدام مساحتها 800 متر مربع بأسعار بخسة لجذب عائلات جديدة مع أطفالهم إلى القرية تفاديا لإقفال الصف الرابع في مدرسة القرية.

وقد تلقى المسؤولون في القرية سيلا من الاتصالات إثر هذه العملية بلغ عددها أكثر من ألفي اتصال من العالم أجمع في أقل من ثلاثة أشهر بحسب كيمينير الذي لفت إلى تلقيه حتى طلبا للزواج، وهو ما رفضه هذا الرجل البالغ 65 عاما لأنه "تخطى السن المطلوبة لأداء دور الأب الشاب".

وتكللت هذه المبادرة بالنجاح إذ أن خمس عائلات جديدة انتقلت خلال الصيف للعيش في قرية بيريين كما أن تسعة تلامذة جدد بدأوا عامهم الدراسي في مدرسة بيريين مطلع أيلول ـ سبتمبر بحسب ما أفاد رئيس بلدية هذه القرية الزراعية الصغيرة التي يقارب عدد سكانها ألف نسمة.

وبفضل هذا الوضع المستجد قررت وزارة التربية الوطنية الفرنسية إلغاء قرار إقفال الصف الرابع في مدرسة القرية.

ولفت كيمينير إلى أن خمس عائلات أخرى تضم حوالى اثني عشر طفلا سينتقلون للعيش في بيريين في غضون سنة أو 18 شهرا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.