تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

بدء عملية عسكرية واسعة شمال سيناء ضد "الإرهابيين"

أ ف ب

أطلق الجيش المصري "عملية شاملة" في الشيخ زويد ورفح والعريش بشمال سيناء "للقضاء على العناصر الارهابية"، مؤكدا انها اسفرت حتى الان عن مقتل 29 "ارهابيا" وعسكريين اثنين.

إعلان

واكد بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة المصرية نشر، الثلاثاء 8 سبتمبر 2015، على موقع المتحدث العسكري الرسمي على فيسبوك وبثه التلفزيون الحكومي بدء العملية الشاملة "حق الشهيد" فجر الاثنين 7 سبتمبر 2015 "للقضاء على العناصر الارهابية في رفح والشيخ زويد والعريش بشمال سيناء" وهي معقل جماعة انصار بيت المقدس الجهادية التي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية واطلقت على نفسها اسم "ولاية سيناء".

وتبنت هذه الجماعة معظم الهجمات الدامية في شمال سيناء ضد الجيش المصري الذي يعلن بانتظام قتل العديد من الجهاديين في هجمات يقوم بها ردا على هذه الاعتداءات الا انه بصعب التحقق من هذه الارقام من مصادر مستقلة.

واوضح بيان الجيش ان "القوات المسلحة وعناصر من الشرطة المدنية" تشارك في هذه العملية وانها "داهمت البؤر الارهابية للقضاء على العناصر التكفيرية التي تتحصن بها".

وتابع البيان انه "تم قتل 29 عنصرا ارهابيا وتدمير عدد من العربات والادوات" التي يستخدمونها.

واكد البيان انه اثناء العمليات "انفجرت عبوة ناسفة في احدى مركبات القوات المسلحة ما اسفر عن استشهاد ضابط وجندي واصابة 4 اخرين".

وشدد البيان على ان "القوات المسلحة تواصل عملياتها" في شمال سيناء.

ومنذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي، تكثفت الهجمات الجهادية في مصر مستهدفة بشكل خاص قوات الامن في سيناء حيث قتل مئات من رجال الجيش والشرطة في القتال الدائر بين قوات الامن والفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية "ولاية سيناء".

وفي الاول من تموز/يوليو 2015، شن تنظيم "ولاية سيناء" المعروف سابقا بـ"أنصار بيت المقدس" سلسلة هجمات على الأجهزة الأمنية في مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء قتل خلالها 21 جنديا، وفق الجيش.

لكن القاهرة ومدن دلتا النيل لم تبق في منأى من هذه الهجمات، حيث سقط فيها عشرات الشرطيين بالرصاص او عبر العبوات الناسفة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن