النشاط "الجهادي"

الظواهري يدعو لوحدة الجهاديين ونقل المعركة إلى الغرب

فيسبوك

دعا زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري في تسجيل صوتي نشر الأحد 13 أيلول ـ سبتمبر، إلى وحدة الجهاديين في العراق وسوريا بالرغم من رفضه "دولة الخلافة" التي أعلنها زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي.

إعلان

كما دعا الظواهري في التسجيل المسلمين إلى شن هجمات في الدول الغربية ولا سيما في الولايات المتحدة. وقال موجها الحديث إلى الجهاديين في العراق وسوريا "إن الحرب الصليبية التي تشن علينا طويلة وممتدة ونحن بحاجة إلى أن نخوضها ونحن متحدين لا أن نبدأها متحاربين متخالفين"، مذكرا بعدم اعترافه بـ "الخلافة" التي أعلنها تنظيم "الدولة
الإسلامية معتبرا أنها "إمارة استيلاء بلا شورى ولا يلزم المسلمين مبايعتها ولا نرى أبي بكر البغدادي أهلا للخلافة".

وتحدث الظواهري عن خمسة محاور للتعاون الذي دعا إليه وهي: وقف المعارك بين الجماعات الجهادية، ووقف الحملات الداعية إلى القضاء على الخصوم، وإنشاء محكمة شرعية مستقلة للبت في الخلافات، وإصدار عفو عام والتعاون لمعالجة الجرحى وإيواء اللاجئين وتخزين الأغذية.

وشدد زعيم تنظيم "القاعدة" على ضرورة هذا التعاون لا سيما مع "اشتداد الحملة الصليبية على المسلمين من وزيرستان حتى مغرب الإسلام".

وللتصدي لهذه "الحملة الصليبية" دعا الظواهري المسلمين إلى "نقل الحرب لعقر دار مدن ومرافق الغرب الصليبي وعلى رأسه أمريكا".

وأضاف "أدعو كل مسلم يستطيع أن ينكي في دول التحالف الصليبي ألا يتردد في ذلك" عبر تحديد الأهداف وتدبير وسائل التنفيذ وتجنب الجواسيس.

وتواجه جبهة النصرة الفرع المحلي لتنظيم "القاعدة" تنظيم "الدولة الإسلامية،" للسيطرة على بعض المناطق في شمال سوريا وحول دمشق.

لذلك تحالفت تنظيم "جبهة النصرة" مع جماعات إسلامية معارضة أخرى مثل حركة أحرار الشام.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن