تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ناشطتان من "فيمن" تقتحمان "المعرض الإسلامي" قرب باريس

يوتيوب

اقتحمت اثنتان من ناشطات حركة "فيمن" النسوية معرضاً إسلامياً مخصصاً للحديث حول المرأة في الإسلام في ضاحية بونتواز شمال باريس حين ظهرتا فجأة فوق المنبر وهما عاريتا الصدر كما هي طريقة ناشطات الحركة في الاعتراض على انتهاكات حقوق المرأة حول العالم.

إعلان

وأظهر مقطع فيديو ناشطتين تلبسان الجلباب الإسلامي تصعدان الخشبة بينما كان رجلان يلقيان محاضرة وقامتا برمي الجلابيب عليهما وهما تصرخان بشعارات مناهضة قبل أن يهاجمهما مسؤولون عن أمن الصالة ويقوموا بإنزالهما بالقوة.

وقالت إنا تشفيشينكو الناطقة باسم "فيمن" في باريس في تصريح لوكالة فرانس برس أن الرجلين "كانا يتحدثان حول ما إذا كان من الواجب أن يضرب الرجل زوجته أو لا" حين قاطعتهما الناشطتان البالغتان 25 و31 من عمرهما.

وأضافت تشفيشينكو أن الناشطتين، وهما من أصول تونسية وجزائرية، صرختا بشعارات بالعربية والفرنسية كانت مكتوبة أيضاً على صدرهما وظهرهما تقول "لا أحد يخضع، لا أحد يملكني، أنا نبّي نفسي" قبل أن "يقفز إليهما 15 رجلاً" لإنزالهما وسط صرخات الجمهور الذي كان يقول "العاهرتان القذرتان.. يجب قتلهما".

وكانت عريضة تم تداولها على الإنترنيت وتدعو لمنع المعرض المثير للجدل جمعت ما يقرب من 9000 توقيع على موقع Change.org، ونددت على وجه الخصوص بحضور "دعاة أصوليين" وأبرزهم نادر أبو أنس المعروف بتشدده وبدعوته الصريحة لأن تكون المرأة خاضعة تمام الخضوع لزوجها.

من جهة أخرى، أعرب مطلقو الحملة لاحقاً عن عدم اتفاقهم مع أسلوب "فيمن" في مهاجمة اللقاء لأنه يقدم للدعاة الفرصة في أن يكونوا "في موقع الضحية ويعزز قناعات جماهيرهم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.