تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لاجئون

أسامة عبد المحسن.. اللاجئ الذي سيعود مدرباً لكرة القدم في إسبانيا

أسامة عبد المحسن مع مدير المركزي الوطني لتعليم مدربي كرة القدم في إسبانيا (أ ف ب)
2 دقائق

تلقى أسامة عبد المحسن، اللاجئ السوري الذي تعرض للركل من قبل صحفية مجرية، عرضاً سيمكنه من العودة إلى مهنته كمدرب لكرة القدم وذلك عقب وصوله إلى إسبانيا قادماً من ألمانيا.

إعلان

وقال عبد المحسن، الذي أظهرت صور صادمة صحفية مجرية تعرقله بينما كان هارباً من الشرطة على حدود المجر، "كل ما أريده هو أن أدرب. أريد فقط أن أصبح مدرباً".

ميغيل أنخيل غالان مدير المركز الوطني لتعليم مدربي كرة القدم في إسبانيا قال في مقابلة إذاعية في وقت سابق أنهم في المركز "سيساعدون زميلاً لهم" بعد أن علم من الصحافة أن عبد المحسن كان مدرباً لنادي الفتوة السوري.

واعتبر أن المهم بعد وصول عبد المحسن هو أن المركز سيقدم لهم "المسكن والمأكل والملبس وعملاً لعبد المحسن كمدرب" مضيفاً "لقد واجهنا حاجز اللغة غير أن أحد طلاب المركز تطوّع للمساعدة في الترجمة والذهاب إلى ألمانيا" لإحضار عبد المحسن.

ووصل عبد المحسن إلى محطة قطارات مدريد اليوم برفقة اثنين من أطفاله والطالب المتطوع محمد لابروز حيث كان في استقبالهم ممثل عن المركز. وسيتكفل المركز الوطني باستقبال زوجته وابنته وابنه الآخر الموجودين حالياً في تركيا بالإضافة لمساعدة في الحصول على اللجوء السياسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.