تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دي مستورا في سوريا يجيب على أسئلة دمشق

دي مستورا مع وليد المعلم
دي مستورا مع وليد المعلم
نص : صفاء مكنّا
2 دقائق

يستكمل المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا مناقشاته حول خطته للسلام في دمشق هذه المرة، بعد مجلس الأمن وعدة عواصم غربية وعربية.

إعلان
التقى دي مستورا في العاصمة السورية وزير الخارجية  وليد المعلم وقدم إجابات حول التساؤلات التي أثارها الجانب السوري عن مقترحه بشأن تشكيل أربع فرق عمل من السلطة والمعارضة بهدف إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وقال الموفد الدولي من دمشق إن لقاءات فرق العمل غير ملزمة ويمكن الاستفادة مما يتم التوافق عليه بين السوريين في التحضير لجنيف 3، فيما أكد المعلم "أن سوريا ستدرس الأفكار التي قدمها دي مستورا لاتخاذ الموقف المناسب تجاه مبادرته".
 
زيارة المبعوث الدولي هذه التي فضل عدم إعطاء تصريحات للصحفيين في مستهلها موضحا "أنه مستمر بالاجتماعات حول خطته سواء مع المسئولين السوريين أو أطياف من معارضة الداخل السورية"، جاءت غداة تصريحات للرئيس السوري بشار الأسد أمام وسائل إعلام روسية عن "أن محاربة الإرهاب يجب أن تكون قبل أي حل سياسي" ما قد يجعل مهمة دي مستورا في دمشق ربما تواجه معادلة سوريا جديدة بأنه "ينبغي عليك كمبعوث دولي أن تبحث ملف محاربة الإرهاب أولاً قبل الخوض بالحلول السياسية أو أن يتركز عمل مجموعات دي مستورا -الأمنية منها تحديدا- على مسألة مكافحة الإرهاب كما تشير التقديرات، خاصة في ظل الحديث عن رفع منسوب الدعم العسكري الروسي إلى سوريا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.