تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي 17 سبتمبر/ أيلول

اليمن: تقدم بطيء للتحالف في مأرب وتدخل بري وشيك في تعز

مقاتلون من القبائل التي تساند الرئيس عبد ربه منصور قرب مدينة مأرب (رويترز 17-09-2015)
7 دقائق

* الحكومة اليمنية المدعومة من المجتمع الدولي، تنفي رفضها الجهود الأممية الرامية إلى حل سلمي للازمة الطاحنة في البلاد.

إعلان

مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، قال انه سلم الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون، رسالة من حكومته،تنفي رفضها مباحثات السلام التي دعت إليها الأمم المتحدة.

  لكن الدبلوماسي اليمني، طلب من المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد "الحصول على اعتراف علني من الحوثيين والرئيس السابق، بالقرار الأممي 2216 وضمانات لتنفيذه، دون قيد أو شرط، قبل الخوض في أي حديث حول تحديد مكان وموعد المفاوضات".

 

  اليماني،اتهم في تصريحات نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط"، جماعة الحوثيين بـالتلاعب أمام المجتمع الدولي. لافتا إلى أنهم (الحوثيون) لم يتقدموا بأي خطوات تعكس استعدادهم الالتزام بالقرار الأممي.
 
  كما اتهم المجتمع الدولي، وقوى لم يسمها بالتراخي في تنفيذ القرار الأممي ومحاولة الالتفاف عليه"بما يخلق وضعا غير مستقر في المنطقة ويهدد مستقبل اليمن" حد قوله.
 
 * باريس ترحب بعودة الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن وتدعو إلى "حوار سياسي واسع" دون شروط مسبقة.
  المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال، قال في مؤتمر صحفي إن "فرنسا ترحب بعودة الحكومة اليمنية الشرعية إلى عدن وتعتبرها خطوة نحو إقامة حوار سياسي واسع".
 
وأضاف المسؤول الفرنسي، أن "إطلاق حوار سياسي واسع، ينبغي أن يكون دون شروط مسبقة وتماشيا مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216". مؤكدا تأييد بلاده للجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن.
 
   *  نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء، خالد بحاح يلتقي في عدن المبعوث الخاص لدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى اليمن مبارك الجابري، في أول اجتماع بمبعوث خارجي منذ وصوله المدينة أمس الأربعاء،في إشارة إلى استمرا الدور الإماراتي في تامين المحافظات الجنوبية،وربما في رسم أولويات المرحلة المقبلة على الصعيدين العسكري والسياسي.
 
  واليوم الخميس، عقدت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، جلستها الرسمية الأولى بمديرية البريقة، غربي مدينة عدن، وقالت إنها ستمارس مهامها من المدينة الساحلية بشكل دائم.
 
  رئيس الوزراء خالد بحاح، أكد أن استعادة الدولة هي أولوية حكومية،كما لوح بعمليات عسكرية نوعية "إذا لم يرضخ الحوثيون، والرئيس السابق لقرارات الشرعية الدولية".
 
مأرب:
 * استمرار المواجهات العنيفة مع الحوثيين في خامس أيام العمليات العسكرية البرية المدعومة من قوات التحالف في المحافظة الشمالية الغنية بالنفط.
 
المواجهات الأعنف استمرت جنوبي وغرب مدينة مأرب عند التلال المحيطة بالمدينة، وفي منطقتي الفاو والجفينة، وأنحاء متفرقة من مديرية صرواح، غرب المحافظة الممتدة إلى الحزام الأمني والإداري للعاصمة صنعاء.
 
مصادر محلية، قالت لمونت كارلو الدولية، إن نحو 12 قتيلا وعديد الجرحى، سقطوا من الجانبين بمعارك ضارية في ذات الراء، والجفينة، وتلة المصارية المطلة على الزور وصرواح.
 
  المصادر ذاتها، تحدثت عن تقدم جديد للقوات الحكومية المدعومة من قوات التحالف، خاصة في جبهة صرواح، بالسيطرة على موقع استراتيجي في تلة المصارية، باتجاه معاقل الحوثيين جنوبي وغرب المحافظة الصحراوية الغنية بالنفط.
 
في الأثناء، شنت مقاتلات حربية من طراز، اف 16، واباتشي، أكثر من 30 غارة جوية، استهدفت مواقع متفرقة للحوثيين وحلفائهم، بينها ذات الراء، وتلة المصارية والجفينة والاشراف.
 
وفي سياق متصل، تشهد جبهة الجدعان شمالي غرب مأرب على الحدود مع محافظة الجوف، تبادلا للقصف المدفعي والصاروخي العنيف.
 
تعز:
* سلسلة غارات جوية عنيفة لطيران التحالف، استهدفت مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، شملت كتائب للدفاع الجوي بمدينة النور، وواداي الدحي، وتلتي الزنقل، وحبيل سلمان، وجبل الوعش والمطار القديم، جنوب وغرب المدينة الإستراتيجية المضطربة.
 
الغارات الجديدة، تزامنت مع إعلان رئيس الحكومة خالد بحاح اليوم الخميس، عن خطة عسكرية لاستعادة المدينة، انطلاقا من محافظة عدن.
 
   وشهدت المدينة هدوء حذرا خلال الساعات الأخيرة، في أعقاب مواجهات دامية عند وادي الدحي، وثعبات جنوبي تعز.
  اللجان الشعبية المحلية، قالت إنها أفشلت في تلك المواجهات، هجوما للحوثيين وقوات الرئيس السابق، على وادي الدحي وثعبات، ما أسفر عن عديد القتلى والجرحى.
 
مصادر محلية مقربة من اللجان الشعبية المناهضة للحوثيين، قالت إن حوالي 29 مسلحا حوثيا قتلوا وأصيب 19 آخرين بغارات التحالف، والمواجهات في ثعبات والدحي، فيما قتل مسلحان من أفراد اللجان المحلية وأصيب 18 آخرين.
  
ويتهم خصوم الحوثيين ومنظمات حقوقية، الجماعة المسلحة، بفرص "حصار كارثي" على مدينة تعز، من خلال تحكمها بمداخل المدينة، ومنع دخول الأدوية والمواد الغذائية والمشتقات النفطية وتقييد حركة التنقل .
 
صنعاء:
 * طيران التحالف يشن ثلاث غارات عنيفة على منزل العميد البارز في القوات المناهضة للحوثيين، صالح عامر  الذي كان مديرا لمكتب قائد الفرقة المدرعة سابقا، اللواء علي محسن الأحمر، قبل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر العام الماضي.
      إعلام الحوثيين، قال إن أربعة قتلى وعديد الجرحى سقطوا بهذه الغارات..
 * طيران التحالف يشن عديد الغارات على مواقع ومستودعات مفترضة للحوثيين وحلفائهم في قرية وعلان بمديرية بلاد الروس، جنوبي صنعاء على الحدود مع محافظة ذمار.
 
الحديدة:
  * طيران التحالف يشن 5 غارات على مواقع الحوثيين وحلفائهم في الحامية العسكرية بجزيرة كمران على البحر الأحمر، وأنباء عن سقوط قتلى و جرحى.
 
إب:
  * ثلاث غارات جوية للتحالف الذي تقوده السعودية، استهدفت مقر اللواء 30 التابع للحرس الجمهوري، المعروف بمعسكر الحمزة، في منطقة ميتم شرقي مدينة إب.
  كما شن الطيران العربي، سلسلة غارات على مواقع الحوثيين وحلفائهم، وكتائب للدفاع الجوي في جبل قصال بمديرية السبرة جنوبي شرق مدينة إب، على الحدود مع محافظتي تعز والضالع.
 
البيضاء:
  * سلسلة ضربات جوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، استهدفت أفرادا واليات للجماعة المسلحة وحلفائها في قعشة رداع ومديريات ذي ناعم والزاهر والصومعة غربي وجنوبي وشرق البيضاء.
 وكانت مقاتلات التحالف شنت في وقت سابق من اليوم، غارات جوية في منطقة الوهبية، بمديرية السوادية الحدودية مع محافظة مأرب شمالي مدينة البيضاء.
  * مقتل 6 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في مديرية ذي ناعم، جنوبي مدينة البيضاء، بعد يوم من مصرع 9 آخرين بانفجار لغم ارضي في ذات المديرية التي شهدت أعنف المواجهات، بين مسلحي الحوثيين وخصومهم المدعومين من الرياض.
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.