تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي 23 سبتمبر2015

الحكومة تستوعب مقاتلين جنوبيين والأمم المتحدة تتحدث عن انتهاكات جسيمة للقانون الدولي

مقاتلون من اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه هادي منصور ( أرشيف رويترز)

ترأس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اجتماعا حكوميا مصغرا في عدن مساء الثلاثاء في أول نشاط له منذ وصوله إلى المدينة بعد ستة أشهر من الاقامة في منفاه الجبري بالعاصمة السعودية الرياض.

إعلان
 
تعهد الرئيس هادي في اجتماعه الذي حضره نائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، ومحمد الشدادي نائب رئيس مجلس النواب، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن علي اليافعي، باستعادة السيطرة على مختلف محافظات البلاد متحديا خصومه السياسيين والعسكريين في العاصمة، قائلا: "نحن اليوم في عدن وغدا في تعز وبعده سنكون في العاصمة صنعاء"، حسب ما نقلت وكالة انباء "سبأ" الحكومية التي تعمل من الرياض.
 
شدد الرئيس هادي على سرعة معالجة مخلفات الحرب في عدن وغيرها من المحافظات واستيعاب حلفاء الحكومة في الحرب ضد الحوثيين في قوام مؤسستي الجيش والأمن، وتدريبهم وتأهيلهم في محاولة لاحتواء النزعة الانفصالية المتصاعدة وتطبيع الاوضاع الامنية في المدينة الجنوبية.
 
كما أوصى هادي حكومته بسرعة العمل على إعادة تأهيل البنية التحتية للمحافظة واستئناف عمل مؤسسات الدولة من مدينة عدن وتوفير الخدمات الاساسية واستتباب الأمن.
 
 في موقع آخر، سلّمت سلطنة عمان سفير الامارات في مسقط رسالة احتجاج على خلفية استهداف منزل سفيرها بصنعاء مساء الجمعة الماضي بغارة جوية تابعة للتحالف.
 
ونقلت وكالة "وام" الاماراتية عن مدير إدارة مجلس التعاون بوزارة خارجية ابو ظبي، أحمد البلوشي، أن "وزارة الخارجية تقوم بدراسة المذكرة والتنسيق مع دول التحالف تمهيدا لإعداد الرد على خارجية مسقط".
 
ويوم الأحد الماضي، نفت قوات التحالف على لسان المتحدث باسمها العميد أحمد عسيري، قصف طائراتها مقر إقامة السفير العماني في صنعاء مرحبة بأي تحقيق في نوعية الاستهداف "سواء بقذيفة هاون أو بواسطة طائرة حربية".
الحوثيون يعلنون مقتل 6 جنود سعوديين بينهم ضابط وتدمير 6 آليات عسكرية ومخزن أسلحة بجازان وعسير جنوبي المملكة، غير أن الرياض لم تعلق على التطورات الميدانية عبر الحدود حتى كتابة هذا الموجز.
 
صنعاء:* طيران التحالف يشن سلسلة غارات عنيفة، طالت قاعدة الديلمي الجوية في محيط مطار صنعاء الدولي وكتائب للحماية الرئاسية، أو ما كان يعرف سابقا بـ "اللواء الرابع" في محيط التلفزيون الرسمي، شمالي العاصمة.
  ويوم أمس الثلاثاء خلفت غارات التحالف نحو 30 قتيلا غالبيتهم من المدنيين.
 
تعز:* سلسلة غارات جوية لطيران التحالف، استهدفت مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مناطق متفرقة بينها مخزن للوقود في جبل السلال شرقي المدينة.
* اشتباكات ليلية عنيفة تحولت منذ الصباح الباكر إلى عمليات كر وفر، بين الحوثيين وحلفائهم، واللجان المحلية الموالية للحكومة المعترف بها دوليا، في حي ثعبات شرقي المدينة، اثر هجوم مباغت شنه الحوثيون في محاولة لاستعادة السيطرة على المنطقة التي فقدوها قبل اسابيع.
يأتي هذا على وقع استمرار القصف المدفعي والصاروخي العنيف، والحصار الخانق الذي تفرضه القوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق عند المدخلين الشمالي الشرقي والغربي للمدينة الاستراتيجية المضطربة.
ويوم أمس الثلاثاء قتل 7 مدنيين وجرح 15 آخرون بقصف عشوائي شنه الحوثيون وحلفاؤهم على احياء سكنية في المدينة، التي تعد مركز الثقل السكاني جنوبي غرب البلاد.
 
عدن:* عشرات الجنود والموظفين المدنيين والشبان يقطعون العديد من الشوارع في مدينة عدن، بينها الطريق المؤدي إلى فندق القصر بمديرية البريقة غربي المدينة حيث يقيم الرئيس هادي وحكومته، احتجاجا على توقف صرف رواتبهم منذ عدة اشهر وللمطالبة بتمكينهم من الانضمام الى قوام مؤسستي الجيش والأمن.
ويعد هذا أول تحدٍّ امني يواجه الرئيس هادي بعد يوم من وصوله المدينة الاستراتيجية قادما من العاصمة السعودية الرياض.
 
حجة: * مقتل ثمانية اشخاص وجرح ثلاثة آخرين كحصيلة أولية، اثر ثلاث غارات جوية شنها طيران التحالف استهدفت جسر مديرية شرس جنوبي شرق المحافظة الخاضعة كليا لسيطرة الحوثيين.
وهذه هي المرة الثالثة خلال اسبوع يستهدف فيها التحالف الجسر الحيوي الرابط بين محافظتي حجة وعمران، ضمن سلسلة غارات دمرت جسورا وطرقا رئيسة في المحافظات الشمالية في محاولة لقطع إمدادات الحوثيين وحلفائهم إلى جبهات القتال الشمالية.
 * اعنف قصف مدفعي يشهده الشريط الحدودي بمحافظة حجة الممتد من ميدي غربا الى حدود صعدة جنوبا، وبحسب سكان فإن اصوات المدافع تسمع من اماكن بعيدة عن الشريط الحدودي.
في هذه الأثناء، شنت طائرات اباتشي السعودية ست غارات استهدفت مواقع متفرقة للحوثيين في مديرية حرض الحدودية مع السعودية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن